الخبر وما وراء الخبر

الخارجية الإيرانية: واشنطن تريد العودة إلى الاتفاق النووي بدون مقابل

4

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيراني ناصر كنعاني، اليوم الاثنين: إن واشنطن تتبنى سلوكا مخادعا وترسل رسائل لإيران بينما تدعي أنها غير راغبة بمواصلة الحوار.

ووفق وكالة “إرنا” أضاف المتحدث باسم الخارجية في مؤتمره الصحفي الأسبوعي: إن واشنطن ترسل رسائل عبر جهات وتعلن عن رغبتها بمواصلة المفاوضات، بينما تدعي أنها غير راغبة بمواصلة الحوار.

وأضاف كنعاني: واشنطن تريد العودة إلى الاتفاق النووي لكن لا تريد أن تدفع ثمن هذه الخطوة، لافتا إلى أنه في إطار مفاوضات إلغاء الحظر توصلنا إلى تفاهمات جيدة لكننا نريد التفاوض للتوصل لاتفاق يرضي الجميع.

واعتبر أن المشكلة هي الازدواجية في السياسة الأمريكية فهم يقولون شيئا ويفعلون شيئا آخر، مؤكدا أن إيران ستلتزم بنتائج المفاوضات وهي طالما التزمت بتعهداتها.

وتابع: أن المفاوضات السياسية والتخصصية وفرت الأرضية للتوصل لاتفاق ونحن ننتظر الإرادة الأمريكية الصارمة إذا أرادت واشنطن العودة إلى طاولة المفاوضات، مشيرا إلى أنه لا توجد أية ضمانات بشأن عدم انسحاب أميركا من مفاوضات إلغاء الحظر.

وأكد كنعاني أن رسالتنا الواضحة هي الالتزام مقابل الالتزام، قائلا: نلتزم بخطة العمل الشاملة المشتركة، بشرط أن يلتزم الجانب الأمريكي أيضا ببنود خطة العمل الشاملة المشتركة.

وأضاف أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية دولة قوية ولن تضطر إلى التنازل عن طريق الاستفزاز والتهديد.

وشدد على أن الأمريكيين مخطئون إذا راهنوا على تطورات إيران الداخلية، وقال: لا يمكن للأميركيين إجبار إيران على تقديم تنازلات أحادية الجانب بالترهيب والترويع والاستفزاز.

وبشأن العلاقات مع السعودية اعتبرت الخارجية الإيرانية أن الأجواء باتت مهيأة لإجراء جولة جديدة من المفاوضات السياسية بين طهران والرياض.

إلى ذلك أكد كنعاني أن إيران ترفض الحرب ولم تنحاز لأي طرف في الصراع الروسي الأوكراني، مشيرا إلى أن العلاقات الإيرانية الروسية تتطور لكنها ليست موجهة ضد أحد، لافتا إلى أن الاتحاد الأوروبي يمر بأزمة طاقة وعليه أخذ مصالح شعبه بعين الاعتبار.