الخبر وما وراء الخبر

الناطق العسكري لسرايا القدس: سنذهب إلى مديات أبعد وأبعد

10

أكد الناطق العسكري لسرايا القدس أبو حمزة، اليوم الأحد، أن المقاومة ستذهب إلى مديات أبعد وأبعد في مواجهة كيان العدو الصهيوني، مشيرا إلى أن ما ظهر من قدرات المقاومة الصاروخية حتى الآن ليس إلا جزءًا يسيرا مما أعدته.

وقال أبو حمزة، في أول تصريح له منذ بدء العدوان الصهيوني على غزة: إن ما ظهر من قدراتنا الصاروخية التي أضحت -بفضل الله- اليوم تستنزف عدونا الأحمق، هو جزء يسير مما أعددناه.

وأكد أن المقاومة تحتفظ “بالكثير الكثير مما يؤلم العدو ويسُر أبناء شعبنا وجمهور سرايا القدس والمقاومة الممتد”، مضيفا “نجدد فخرنا واعتزازنا بكل قطرة دم سالت من أبناء شعبنا المجاهد، الذي يخوض معنا غمار هذه المعركة البطولية” -بكل عزة وشرف ووفاء-، رفقة قادة ومجاهدي السرايا الشجعان بالميدان”.

وتوعد أبو حمزة كيان العدو الصهيوني بجعل “ما يسمى “غلاف غزة” بما يحتوي من مدن ومغتصبات محتلة إلى مكان غير قابل للحياة، وسنذهب إلى مديات أبعد وأبعد -بعون الله وقدرته”.

ودعا المتحدث باسم السرايا كل المقاومين والأحرار من أبناء شعبنا في الضفة والداخل المحتل، إلى الانخراط في هذه الملحمة التي عنوانها “وحدة الساحات”، ولتكن انتفاضة عارمة تؤسس لزوال عدونا وكنسه عن كل فلسطين.

وقال “إننا في سرايا القدس بدماء الشهيدين القائدين الكبيرين “تيسير الجعبري” و”خالد منصور” وإخوانهم المجاهدين نزداد صلابة وشموخاً في معركتنا “وحدة الساحات”، التي تؤكد أن القيادة في مقدمة الصفوف والمواجهة، وعليه نعاهد الله ثم أبناء شعبنا وأمتنا بجعل ما يسمى “غلاف غزة” بما يحتوي من مدن ومغتصبات محتلة إلى مكان غير قابل للحياة، وسنذهب إلى مديات أبعد وأبعد -بعون الله وقدرته.