الخبر وما وراء الخبر

طهران تنشر تفاصيل اعتقال أعضاء تابعين للموساد

6

كشفت وزارة الأمن الايرانية، في بيانها الصادر اليوم الأربعاء، المزيد من تفاصيل عملية تفكيك خلية إجرامية تابعة للكيان الصهيوني في البلاد، والأجهزة التي كانت بحوزتها.

وبحسب بيان الأمن الإيراني، فإن أعضاء الشبكة يستخدمون “أحدث معدات التشغيل والاتصالات، وأقوى المواد المتفجرة”، بهدف القيام بأعمال تخريبية في بعض النقاط الحساسة والأهداف المحددة سلفا.

وأكد البيان أن هدف من وصفتهم “بالإرهابيين” المحسوبين على الكيان الصهيوني كان تفجير مركز صناعة دفاعية حساس في البلاد.”

وقال البيان إن عناصر فريق العمليات في هذه الخلية، هم من أعضاء زمرة الـ”كومولة” الإرهابية العميلة، وقد تم اختيارهم وترشيحهم لعمالة الموساد، مباشرة بواسطة متزعم الخلية “عبدالله مهتدي.

وأوضح البيان أنه نظرا لأهمية هذا المركز المستهدف، لجأ الصهاينة الجناة إلى أكثر الأساليب المزدوجة تعقيدا من أجل تحديد الموقع الجغرافي لهذا المركز وتخريبه بشكل واسع.

وأضاف البيان بأن الاستخبارات حرصت في بداية القبض على عناصر الخلية على سرية العملية، بهدف الحفاظ على اتصال المعتقلين بضباط العمليات في جهاز التجسس الإسرائيلي (الموساد).

ولفت البيان إلى أن الحرص على سرية العملية في البداية كان تكتيك أدى إلى توفير إمكانية الكشف عن جميع أعضاء فريقي العمليات وكشف الأساليب الاستراتيجية المحددة من جانب الموساد وصولا التوقيت الدقيق لتنفيذ عملياتها الإرهابية.

كما كشف الأمن الإيراني “العثور على 8 قنابل لها قدرة عالية على الانفجار، و8 أخرى صغيرة الحجم بحوزة الإرهابيين لتدمير المعدات”، مضيفا أن “العناصر التنفيذية لفريق العمليات هم أعضاء في جماعة كوملي الإرهابية والمرتزقة، الذين تم تقديمهم إلى ضباط الموساد. ”

وأشار البيان إلى أن عناصر الخلية دخلوا البلاد من إقليم كردستان العراق على شكل موكب غرس في الملابس وعبر طريق كولباري.

ووعدت وزارة الأمن الإيرانية في بيانها بانها في قادم الأيام وبعد معالجة بعض الملاحظات الأمنية، ستعلن عدد وجنسيات المعتقلين، بالإضافة إلى العناصر الأجنبية التي كانت على اتصال بهم.