الخبر وما وراء الخبر

رئاسة مجلس النواب تستنكر جريمة نهب الحجاج من قبل المرتزقة

19

أدانت هيئة رئاسة مجلس النواب، جرائم التقطع والقتل والنهب لقوى العدوان وأدواته في المحافظات المحتلة، وآخرها جريمة نهب حجاج يمنيين في منطقة المحفد بمحافظة أبين بعد عودتهم من أداء مناسك الحج.

وأكدت هيئة رئاسة مجلس النواب، أنه لولا تماهي النظام السعودي في التطبيع والموالاة للعدو الصهيوني والسماح للصهاينة بتدنيس المقدسات الاسلامية في بلاد الحرمين الشريفين والإمعان في الإساءة لمشاعر المسلمين، ما كان لمرتزقة حكومة المنفى القابعة في فنادق الرياض، التجرؤ في ارتكاب مثل هذه الجرائم الشنعاء بحق حجاج عائدين من المشاعر المقدسة.

واعتبرت تلك الجرائم والاعتداءات ونهب ممتلكات الحجاج، جرائم حرابة وإخافة للسبيل وانتهاكاً لحرية المواطنين في التنقل بين المحافظات والمدن والمناطق اليمنية.

واستنكرت هيئة رئاسة المجلس في بيان صادر عنها هذه الجرائم والاعتداءات التي تمثل انتهاكا سافراً للأعراف والاسلاف القبلية اليمنية الأصيلة والقيم الأخلاقية والدينية والقوانين الإنسانية.

ورأت بأن السكوت عن مثل تلك الأعمال الإجرامية، ترسيخ لثقافة العنف والكراهية وإثارة النعرات بين أبناء الشعب اليمني والنسيج الاجتماعي.

وطالبت الهيئة، الضمائر الحية بالتصدي مثل هذه الأعمال الدخيلة على الشعب اليمني التي يسعى من خلالها العدوان وأدواته لتمزيق النسيج الاجتماعي ونشر الفوضى والنيل من هوية الشعب اليمني وأعرافه وعاداته وتقاليده.

وحمّل بيان هيئة رئاسة مجلس النواب، دول تحالف العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي والمرتزقة بكل فصائلهم ومليشياتهم، المسؤولية القانونية والجزائية الكاملة عن كافة جرائم القتل والتقطع والنهب التي تتكرر بين الفينة والأخرى في مناطق سيطرتهم.

ودعا البيان المنظمات المحلية والدولية والأمم المتحدة ومبعوثها لدى اليمن إلى إدانة هذه الجريمة وغيرها من الجرائم والضغط لفتح المطارات والموانئ اليمنية والمنافذ والطرق بشكل كامل، وبما يسهم في انسياب حركة دخول سفن الوقود والغذاء والدواء وعودة المسافرين والتنقل بين المدن والمحافظات اليمنية بكل سهولة ويسر.