الخبر وما وراء الخبر

وزارة الصحة تطلق تحذيرا دوليا بنفاد مخزون أدوية الغسيل الكلوي في اليمن

1

أطلقت وزارة الصحة العامة والسكان، اليوم السبت، تحذيرا دوليا بنفاد مخزون أدوية الغسيل الكلوي في اليمن، محملة الأمم المتحدة والمنظمات الصحية مسئولية توفير جلسات غسيل كلوي بشكل عاجل، في ظل استمرار العدوان والحصار.

وخلال مؤتمر صحفي في أكبر مركز غسيل كلوي باليمن، أعلنت الوزارة “للعالم أننا نقف على حافة كارثة حقيقية تهدد حياة 5 آلاف مريض بالفشل الكلوي مع نفاد مخزوننا”.

وقالت الوزارة: لما يزيد عن عام كامل خاطبنا الأمم المتحدة والمنظمات الصحية العاملة في اليمن بشأن تناقص ونفاد مخزون أدوية الفشل الكلوي للعام 2023، محملة “العالم والأمم المتحدة مسئولية توفير جلسات غسيل كلوي بشكل عاجل لإنقاذ حياة 5 آلاف مريض”.

وأكدت أن “مراكز الغسيل الكلوي تقف على حافة التوقف وهناك 17 مركزا بالمحافظات قد توقفت بالفعل عن استقبال المرضى لنفاد المخزون”.

وأضافت وزارة الصحة: نحن نستهلك 500 ألف جلسة غسيل سنويا وما تبقى لدينا يكفي لأيام فقط، مطالبة بسرعة توفير جلسات الغسيل الكلوي، محملة الأمم المتحدة المسؤولية في ظل الحصار المفروض على الشعب اليمني.

وشددت على أهمية فتح مطار صنعاء وميناء الحديدة باعتبارهما منفذان حيويان للدواء والغذاء لملايين اليمنيين في المناطق المحاصرة من تحالف العدوان، مضيفة إنه في ظل الحصار المفروض نحن عاجزون كدولة عن استيراد الأدوية الحيوية وإنقاذ مرضانا

بدوره قال وكيل وزارة الصحة لقطاع الطب العلاجي الدكتور علي جحاف: نحن بحاجة ماسة وعاجلة خلال أسبوعين لتوفير جلسات غسيل كلوي والمخزون لدينا نفد.

وأضاف: إن هناك مأساة إنسانية كبيرة وحقيقية مرتقبة إذا لم يتحرك العالم تمس 5 آلاف مريض بالفشل الكلوي، مردفا بقوله: لسنا بحاجة في اللحظة الراهنة إلى تخصيص أموال لمرضى الفشل الكلوي نحن بحاجة إلى جلسات غسيل كلوي بشكل عاجل

من جهته قال رئيس مركز غسيل الكلى بمستشفى الثورة الدكتور مجاهد البطاحي: إن ما لدينا من جلسات غسيل كلوي يكفي لأسبوعين فقط، مطالبا كل المنظمات وتجار اليمن بالتحرك العاجل لإنقاذ المرضى وتوفير أدوية الغسيل الكلوي.

يذكر أن وزارة الصحة حذرت أكثر من مرة خلال الفترة الماضية من قرب نفاد أدوية الغزيل الكلوي، مؤكدة أن استمرار العدوان والحصار تسبب في منع مراكز الغسيل الكلوي من أداء واجبها بالشكل المطلوب.

وأوضح مسؤولون في الوزارة أنه تم مخاطبة منظمات الأمم المتحدة منذ شهور بشأن توفير أدوية الفشل الكلوي للعام 2023، لكن التلكؤ سيد الموقف، مؤكدين أنه بسبب الحصار على مطار صنعاء وميناء الحديدة، الدولة غير قادرة أن تستورد الأدوية، ولذا نلجأ لمنظمات الأمم المتحدة.

وأظهرت وثائق وزارة الصحة العامة نشرت سابقا مطالبات لمنظمة الصحة العالمية منذ يناير 2022م بتوفير أدوية الفشل الكلوي والتحذير من نفاد المخزون.