الخبر وما وراء الخبر

أبو عبيدة: العدو سيرى الرد في حال ارتكب أي حماقة في غزة

2

أكد الناطق باسم كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” أبو عبيدة، أن التهديدات المتواصلة بزيادة اقتحامات المسجد الأقصى وصولاً للسيطرة عليه خطير وتحتاج إلى حالة استنفار لشعبنا وأمتنا لحماية مسرى نبيهم.

وقال أبو عبيدة في حوار صحفي بذكرى انطلاقة حركة حماس بالتزامن مع عدد من المؤسسات الإعلامية: “إن قرار زيادة غلة الجنود الأسرى ما زال ساري المفعول وتحت التنفيذ لدى القسام، وإن خياراتنا مفتوحة في حال تعنت الاحتلال في هذا الملف.”

وشدد على أن المقاومة في غزة رسخت العديد من المعادلات، أبرزها جعل غزة أرض حرام على المحتل، وتمكين غزة كقاعدة عمل عسكري وتسلّح وإعداد للمقاومة بكافة أطيافها، وصولاً إلى ترسيخ معادلات ربط الفعل المقاوم بالقضايا الوطنية الكبرى كقضية القدس والأسرى.

وأضاف بشأن اقتحامات الأقصى:” بعون الله سينقلب السحر على الساحر، وسيكون هذا الإجرام وهذا الجنوح للتطرف الكبير الذي يعيشه الكيان هو بداية زواله وتتبيره على أيدي المؤمنين المرابطين والمقاومين بإذن الله.

وعلق أبو عبيدة على التهديدات الصهيونية المستمرة بشن عدوان واسع على قطاع غزة، قائلاً:” الرد هو ما سيراه الاحتلال في حال أقدم على أية حماقة.”