الخبر وما وراء الخبر

إب.. الحوثي يشرف على إنهاء قضية قتل بمديرية السياني

24

أشرف عضو المجلس السياسي الأعلى -رئيس المنظومة العدلية العليا- محمد علي الحوثي، اليوم الأربعاء، على إنهاء قضية قتل وقعت قبل ثماني سنوات، راح ضحيتها ثلاثة مشايخ من بيت الشلح في مديرية السياني بمحافظة إب.

وخلال الصلح، الذي تقدّمه محافظ إب عبدالواحد صلاح وعدد من الوجهاء والشخصيات الاجتماعية من محافظتي إب وعمران، أعلنت أسرة المجني عليهم “المشايخ: عبدالله الشلح وصادق الشلح وبكيل الشلح” العفو عن الجناة في القضية لوجه الله، وتشريفاً للحاضرين.

وأكد عضو السياسي الأعلى الحوثي أن الصلح القبلي يأتي حقناً للدماء، وحفظاً للأرواح، وتوحيد الصفوف في مواجهة العدوان الذي يستهدف اليمن أرضاً وإنساناً.

وحيّا مكرمة آل الشلح بالعفو والتنازل عن الدم في هذه القضية، ما يعكس أصالة وعراقة هذه القبيلة، مشيداً بالجهود التي بٌذلت لإنهاء القضية وإغلاق ملفها إلى الأبد.

ولفت محمد الحوثي إلى أن التجاوب مع دعوة التصالح وحل النزاعات والخلافات يجسّد تلاحم الشعب اليمني في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته.

وأشاد عضو السياسي الأعلى بتضافر جهود الجميع لحل النزاعات وقضايا الثارات بطرق سليمة، وإشاعة قيم التسامح بين أبناء الوطن.

بدوره، أكد محافظ إب حرص القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى على حل القضايا المجتمعية والخلافات البينية بطرق مرضية، بما يعزز من وحدة الصف في مواجهة العدوان.

وأشاد بالموقف المشرّف لأولياء الدم ومشايخ ووجهاء مديرية السياني وعفوهم عن الجناة، ما يعكس قيم التسامح والتآخي بين أبناء الوطن الواحد.

وشدد المحافظ صلاح على أهمية حل القضايا المجتمعية وفقاً للأسلاف والأعراف القبلية، بما يسهم في حفظ الأمن والاستقرار، وتعزيز مبادئ التسامح والتصالح.

من جانبهم، أشاد مشايخ ووجهاء وأعيان محافظتي إب وعمران بجهود كل من ساهم في إنهاء القضية وإغلاق ملفها، والتوجّه نحو العدو الحقيقي الذي يستهدف الجميع.