الخبر وما وراء الخبر

انطلاق بطولة شهداء الوطن على كأس شهداء الفروسية بالكلية الحربية

3

انطلقت في العاصمة صنعاء، اليوم الأربعاء، بطولة شهداء الوطن على كأس شهداء الفروسية لـ (التقاط الأوتاد + قفز حواجز) على ميدان الفروسية بالكلية الحربية.

البطولة يشارك فيها 60 فارسا يمثلون الكلية الحربية وكلية الشرطة والمؤسسة الاقتصادية اليمنية ونادي العاصمة للفروسية ومربط الرعد للخيول العربية الأصيلة ومدرسة الرعد ومربط الصمود ومركز الوحدة للفروسية، والمقامة بالتزامن مع إحياء الكلية الحربية لفعالية الذكرى السنوية للشهيد من 13 إلى 19 ديسمبر الجاري.

وفي افتتاح البطولة التي تنظمها لجنة تسيير أعمال الاتحاد العام للفروسية، أشار مدير دائرة التوجيه المعنوي العميد يحيى سريع إلى هذه الاحتفال يأتي بالتزامن مع حلول الذكرى السنوية للشهيد التي تعد مناسبة عظيمة علينا جميعا لعظمة ما قدمه الشهداء العظماء من تضحيات مبينا بأن ما وصلنا إليه اليوم من خير وعز بفضل دماء الشهداء.

ولفت إلى أن طلاب الكلية الحربية اليوم يمثلوا أمل الشعب اليمني من خلال الدماء الشابة التي تمثل إضافة للقوات المسلحة اليمنية إلى جوار زملائهم في ميدان العزة والشرف مبينا أهمية استشعار قدسية هذه المناسبة من خلال التضحيات التي قدمها الشهداء.

من جانبه أشار المدير التنفيذي لصندوق رعاية النشء والشباب عبدالحميد المغربي في كلمة وزارة الشباب والرياضة إلى ما نراه في هذا اليوم المبارك مع هذه البطولة التي تقام اليوم يثلج الصدور وخاصة ونحن في ميدان الكلية الحربية مصنع الرجال في مواجهة أعداء الله وضد المستكبرين والطغاة.

وأضاف: أن الذكرى السنوية للشهيد تحل علينا هذا العام ونحن في عدوان غاشم لثمانية أعوام على بلادنا، مشيراً إلى عظمة منزلة الشهداء ومناقب الشهيد وأهمية السير على نهج وخطى الشهداء وما حققوه من إنجازات.

ولفت المغربي إلى أهمية رياضة الفروسية كون الخيل يرفع المعنويات ويرمز للرجولة والشجاعة والأخلاق العالية.

من جانبه قال رئيس لجنة تسيير أعمال الاتحاد العام للفروسية الشيخ صدام ناصر آل راشد: “ونحن ندشن اليوم بطولة شهداء الفروسية فإن الذاكرة تعود لما تعرضت له رياضة الفروسية وأجنحتها الحاضنة للخيل سواء في الكلية الحربية او كلية الشرطة أو مربط الرعد للفروسية في محافظة الحديدة وغيرها من الجهات الحاضنة للخيل من عدوان غاشم وهمجي استهدف الفارس والفرس على السواء.

وأضاف: “لقد جسدت الفروسية اليمنية أنموذجا في الصمود والثبات في ظل ما تعرضت له من هجمة بربرية متوحشة، وها هي اليوم تجسد ذلك الصمود من خلال منافسات بطولة شهداء الفروسية بدعم من قبل وزارة الشباب والرياضة وصندوق النشء والتي تعد تجسيدا لأولئك العظماء وتخليدا لذكرى الشهداء”.

وعقب حفل الافتتاح انطلقت منافسات فردي الرمح بمشاركة 36 فارساً، حيث أقيمت جولتان، في حين تستكمل يوم غد بقية هذا الشوط بالإضافة لمنافسات فردي السيف.