الخبر وما وراء الخبر

صلح قبلي ينهي قضية ثأر بين أسرتين في إب

6

أشرف عضو السياسي الأعلى، رئيس المنظومة العدلية العليا محمد علي الحوثي اليوم الاثنين بمحافظة إب، على إنهاء قضية ثأر بين قبيلتي السمعولي والعلوي من مديرية حزم العدين بإب وقعت أحداثها قبل 12 عاماً وتسببت في مقتل ستة أشخاص وإصابة تسعة آخرين.

وخلال الصلح القبلي الذي تقدّمه محافظ إب عبدالواحد صلاح، أعلن أولياء دم المجني عليهم من الطرفين التنازل لبعضهم البعض لوجه الله وتشريفا للمحكمين واستجابة لتوجيهات قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي بحل قضايا الثأر والقتل والتفرغ لمواجهة قوى العدوان.

وأعرب عضو السياسي الأعلى عن تقديره لأسرتي السمعولي والعلوي وجنوحها للصلح والتسامح وإنهاء الاقتتال.

وأكد أن تجاوب آل السمعولي وآل العلوي، مع دعوات التصالح وحل النزاعات والخلافات يعكس عظمة الشعب اليمني وتلاحمه في مواجهة العدوان.

وحث محمد علي الحوثي الجميع على تعزيز التلاحم والاصطفاف والتآلف بين أبناء الشعب اليمني ومعالجة القضايا المجتمعية بطرق أخوية مرضية تصب في حقن الدماء والحفاظ على الأمن والاستقرار وإخماد نار الفتنة.

من جانبه أكد محافظ إب، أهمية السعي لإصلاح ذات البين وحل النزاعات بين أبناء المجتمع وتعزيز وحدة الصف في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته.

واعتبر معالجة القضية المستعصية والمتعثرة بالمحافظة، ثمرة من ثمار توجه قيادة الثورة ودعوتها لحل النزاعات المجتمعية بطرق أخوية بعيداً عن العنف ولغة القوة.

ولفت المحافظ صلاح إلى أن ما يمر به اليمن من عدوان ومؤامرات خارجية تستهدف تلاحم أبناء اليمن وتوحيد الصفوف لمواجهة قوى العدوان والمرتزقة والتصدي لمؤامراتهم.

فيما أشاد مشايخ ووجهاء المحافظة بتنازل آل السمعولي وآل العلوي لبعضهم البعض وحل القضية بطرق مرضية للجميع.