الخبر وما وراء الخبر

وزارة الزارعة تُحيي الذكرى السنوية للشهيد

20

نظمت وزارة الزراعة والري بكافة قطاعاتها ومؤسساتها، اليوم الاثنين، فعالية احتفالية بالذكرى السنوية للشهيد 1444هـ.

وفي الفعالية، أكد مستشار وزارة الزراعة المهندس يحيى إسماعيل الحوثي، أن تضحيات الشهداء سيخلدها التاريخ بأحرف من نور في أنصع صفحاته، قائلاً: إن ما يعيشه الشعب اليمني اليوم من كرامة وعزة ونصر إنما بفضل تضحيات الشهداء ودماءهم الطاهرة.

وأضاف: “إن واجب الجميع هو السير على منهاج الشهداء والوفاء والإحسان لأسرهم”، مؤكداً أن إحياء الذكرى السنوية للشهيد محطة مهمة لتسليط الضوء على مكانة الشهداء وعظمة ما قدموه.

ودعا المهندس الحوثي إلى استلهام الدروس من تضحيات الشهداء الذين جسدوا معاني البذل والعطاء وبذلوا أرواحهم ودمائهم في سبيل الله والدفاع عن الوطن.
فيما أكد الناشط الثقافي، فايز الليث، أهمية الاحتفال بالذكرى السنوية للشهيد للتذكير بتضحيات الشهداء وما سطروه من ملاحم بطولية في مواجهة الطغاة والمستكبرين.

وأشار الى أن الذكرى السنوية للشهيد محطة تربوية لاستلهام العبر من عطاءات الشهداء، والاستمرار في دعم المرابطين في الجبهات ورعاية أسر الشهداء والاهتمام بهم.

وتطرق الليث، إلى مكانة الشهداء وتضحياتهم والتي أثمرت عزة ومجداً ونصراً، مؤكداً أن تضحيات الشهداء، ومآثرهم البطولية ستظل محفورة في وجدان كل أبناء اليمن.

وحث على أهمية الاقتداء بالشهداء ومآثرهم وتضحياتهم الجسيمة في الذود عن حياض الوطن وأمنه واستقلاله.

فيما عبّر صالح المنتصر، في كلمة أسر الشهداء، عن الفخر والاعتزاز بما سطره الشهداء وما قدموه من ملاحم بطولية في مواجهة العدوان ومرتزقته، وما بذلوه من تضحيات ذوداً عن حياض الوطن.

وأشار إلى أن تضحيات الشهداء أحد عوامل الصمود والثبات والانتصارات في مواجهة قوى العدوان والمرتزقة، مؤكدا السير على درب الشهداء في البذل والعطاء في مواجهة العدوان، والتحرر من الهيمنة والوصاية الخارجية.

وأكد المنتصر، أن الشهادة مكرمة من الله اختص بها عباده الصادقين الذين أخلصوا له وجاهدوا في سبيله، باذلين أنفسهم وأرواحهم دفاعاً عن الأرض والعرض.
تخلل الفعالية فقرات إنشاديه وقصيدة شعرية معبرة.