الخبر وما وراء الخبر

جرائم وانتهاكات الحرب العدوانية على اليمن في ندوة حقوقية بدمشق

2

نظم المنتدى الفكري والسياسي اليمني في دمشق ندوة بعنوان جرائم وانتهاكات الحرب العدوانية على اليمن، وذلك بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان وبالتزامن مع الذكرى السنوية للشهيد.

وفي الندوة التي حضرها عدد من أعضاء البعثة الدبلوماسية ونخبة من السياسيين والمثقفين السوريين والفلسطينيين، أكد السفير اليمني بسوريا عبدالله صبري على أن انتهاكات العدوان السعودي والأمريكي على اليمن ترقى إلى جريمة حرب مكتملة الأركان ولن تسقط بالتقادم، موضحا أن هذه الجرائم التي استهدفت المدنيين بالقتل المتعمد عبر الغارات الجوية أو عبر الحصار الجائر كشفت عن ازدواجية المعايير وسياسة الكيل بمكيالين لدى الغرب والهيئات الأممية والمنظمات الدولية المشتغلة على ملف حقوق الإنسان، إلا أنها لن تحول دون محاكمة القتلة والمجرمين والثأر للدماء الطاهرة التي استباحها الأعداء ظلما وعدوانا.

كما ثمن السفير صبري تضحيات الشعب اليمني التي أثمرت في الواقع العملي، وقال: إن شعبا يعشق الشهادة في سبيل الله ويضحي بالنفس والنفيس في سبيل الوطن لا يمكن أن يذل أو يرضخ للأعداء.

فيما استعرضت الدكتورة ميادة مرزوق نائبة رئيس وحدة العلاقات في المرصد العربي لحقوق الإنسان في ورقتها طبيعة الانتهاكات التي يرتكبها تحالف العدوان على اليمن منذ ثمان سنوات، وأشارت إلى الأهداف الخفية للحرب التي تستهدف اليمن وموقعه الاستراتيجي بما يخدم المشروع الصهيوأمريكي بالمنطقة.

وأشادت بحكمة وشجاعة القيادة اليمنية في إدارة المعركة العسكرية عبر سياسة النفس الطويل.

وأكدت مداخلات المشاركين في الندوة التي أدارها الدكتور معتز القرشي على التضامن مع اليمن وسوريا في مواجهة الحرب العدوانية على البلدين.