الخبر وما وراء الخبر

هيئة الزكاة تعقد لقاء إعلاميا للتعريف بمشاريع التمكين الاقتصادي

2

عقدت الهيئة العامة للزكاة اليوم لقاء موسعا مع وسائل الإعلام الرسمية والخاصة والناشطين للتعريف بأنشطة ومشاريع التمكين الاقتصادي ومشروع التمكين المهني.

واستعرض اللقاء برئاسة رئيس الهيئة العامة للزكاة الشيخ شمسان أبو نشطان، وضم رئيس الهيئة العامة للمشاريع الصغيرة والأصغر أحمد الكبسي، ووكيل هيئة الزكاة لقطاع المصارف محمد العياني ومدير التمكين الاقتصادي عادل عبدالجبار، ومدير التوعية والإعلام محمد الموشكي، استراتيجية ومنهجية هيئة الزكاة في مشاريع التمكين الاقتصادي للفقراء بتنوع مجالاتها المهنية ودعم الأسر المنتجة ومن ضمنها العاملة في الزراعة وتربية الثروة الحيوانية والنحل والاصطياد السمكي بما يسهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي.

وتطرق اللقاء إلى برنامج التمكين المهني للشباب من شريحة الفقراء القادرين على العمل والتي عكفت الهيئة على تأهيلهم وتدريبهم في المعاهد الفنية والمهنية بأمانة العاصمة لشهور وفق خطوات مرحلية، ليتمكنوا من إنشاء مشاريع مهنية وصناعية مدرة للدخل تكفل إخراجهم من دائرة الفقر إلى دائرة الإنتاج والانخراط في سوق العمل وتعزيز الاقتصاد الوطني تنفيذا لتوجيهات القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى.

وفي اللقاء أعلن الشيخ أبو نشطان أن هيئة الزكاة ستطلق غداً المرحلة الأولى من مشروع التمكين المهني لـ 500 شاب في أمانة العاصمة الذي يتضمن توزيع الحقائب المهنية للمستفيدين في 20 برنامجا مهنيا متنوعا، وبدء مرحلة تمويل المشاريع الفردية والجماعية للخريجين “دفعة الرئيس الشهيد صالح الصماد”.. معتبرا المشروع من أهم المشاريع الاقتصادية والمستدامة لهيئة الزكاة كونه اللبنة الأساسية في مجال التمكين في الجانب المهني.

وأكد أن الهيئة تسعى من خلال هذا المشروع للنهوض بالمجتمع اقتصاديا من خلال تقديم يد العون للفقراء والمساكين القادرين على العمل ليتمكنوا من الاعتماد على أنفسهم والاكتفاء ذاتيا من خلال مشاريعهم.

واستعرض أبو نشطان ما قامت به الهيئة من خطوات عملية لإعادة تشغيل وصيانة المعاهد الفنية والمهنية بأمانة العاصمة التي كانت بنيتها التحتية شبه مدمرة جراء استهدافها من العدوان، وتوفير احتياجاتها وتجهيزها لتكون مهيأة لاستقبال المستفيدين بالتعاون والتنسيق مع وزارة التعليم الفني، وما تلاها من خطوات وإجراءات حصر المستفيدين وتسجيلهم وفق الشروط المطلوبة وتوزيعهم على 20 برنامجا مهنيا تخصصيا بحسب توجههم وميولهم.

وبين أنه تم توفير المدربين المهنيين من ذوي الكفاءة العالية ومستلزمات التدريب، ثم الانتقال إلى مرحلة التلمذة المهنية والتطبيق في سوق العمل، ومرحلة ريادة الأعمال والجدوى الاقتصادية وإدارة المشاريع بالتعاون مع هيئة المشاريع الصغيرة والأصغر وصولا إلى مرحلة التمويل للمشاريع الفردية والجماعية ليجني المتدربون منها ثمار ما تعلموه ويضمنوا مصادر دخل تعينهم على ظروف الحياة.

ولفت رئيس الهيئة العامة للزكاة إلى أنه سيتم اطلاق مشروع التمكين المهني خلال المرحلة القادمة في محافظة الحديدة لتمويل مشاريع 450 مستفيدا من الشباب والشابات، تليها المرحلة الثانية، باستقبال دفعة جديدة قوامها 3 آلاف و350 طالبا وطالبة من شريحة الفقراء في عدة محافظات.

وأشار إلى العديد من المشاريع التي نفذتها الهيئة في الفترة الماضية ومنها مشروع التمكين السمكي من خلال توزيع قوارب صيد لـ 40 أسرة فقيرة في جزيرة كمران، ومشروع الأسر المنتجة التي قامت بتجهيز ملابس معارض كسوة العيد للفقراء وأحفاد بلال، إلى جانب مشاريع الصناعات الغذائية ومشاريع في الجانب الزراعي وتربية الأغنام والنحل وإنتاج العسل.

وذكر أبو نشطان أن هيئة الزكاة استكملت صيانة وترميم المعهد التقني الزراعي في الكدن بمحافظة الحديدة وقامت بتوفير المضخات المائية والطاقة الشمسية لتقوم الهيئة عبره بتنفيذ مشاريع في الجانب الزراعي والحيواني وتربية النحل وغيرها من المشاريع الموجهة للأسر الفقيرة خلال الفترة القادمة، إلى جانب مشاريع أوسع تطمح الهيئة لتنفيذها في مجال التمكين السمكي تتضمن تصنيع قوارب الصيد وتوزيعها للفقراء والثلاجات المركزية لحفظ الأسماك ومراكز لأدوات ومستلزمات الصيد وصيانة القوارب وتوزيع وتسويق الأسماك عبر الفقراء.

من جانبه قدم مدير التمكين الاقتصادي بالهيئة، شرحا عن منهجية الهيئة في مشاريع التمكين الاقتصادي وبرامج التمكين المهني والخطوات والمراحل التي نفذتها خلال الفترة السابقة في الجانب الزراعي والثروة الحيوانية وتربية النحل وإنتاج العسل والأسر المنتجة والتمكين السمكي.

وأكد أنه تم تنفيذ هذه المشاريع وفق دراسات جدوى اقتصادية انطبقت عليها معايير الجودة كي تكون مشاريع ناجحة وتلبي الاحتياج في الواقع وسوق العمل.. لافتا إلى أن الهيئة قامت بإعداد منهج ريادة الأعمال وإدارة المشروعات عبر استشاريين وخبراء ومدربين.

وأوضح عبدالجبار أن المنهج تكون من خمس وحدات تدريبية بدءا بالمهارات الحياتية وتطوير الذات ودراسة الجدوى الاقتصادية وإدارة المشروعات وانتهاءً بإدارة المخاطر واستمرارية المشاريع.

تخلل اللقاء عرض حول مشاريع التمكين الاقتصادي، ومراحل تنفيذ مشروع التمكين المهني للشباب القادرين على العمل في أمانة العاصمة ومحافظة الحديدة، ومداخلات واستفسارات من ممثلي وسائل الإعلام.