الخبر وما وراء الخبر

وزير الصحة يستعرض مع المديرة التنفيذية لليونيسف احتياجات القطاع الصحي فيما يتعلق بالطفولة

1

استعرض وزير الصحة الدكتور طه المتوكل، اليوم الأربعاء، مع المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” كاثرين راسل، احتياجات القطاع الصحي فيما يتعلق بالطفولة.

وخلال اللقاء أشار الوزير المتوكل إلى أهمية الزيارة للاطلاع عن كثب على حجم الكارثة الإنسانية في اليمن خاصة ما يتعرض له الأطفال والنساء نتيجة استمرار العدوان والحصار.

وأكد أن النساء والأطفال تعرّضوا للاستهداف المباشر من قِبل دول العدوان، ما تسبب في معاناة نفسية وجسدية طويلة المدى، مبيناً أن العدوان قتل أكثر من ثمانية آلاف طفل وامرأه على مدى ثمان سنوات.

ولفت إلى أن جرائم العدوان مستمرة من خلال زيادة حالات التشوّه الجنيني الناتجة عن الغارات والقنابل العنقودية، موضحا أن مستشفى السبعين يشهد الكثير من تلك الحالات.

واستعرض وزير الصحة، احتياجات القطاع الصحي فيما يتعلق بالطفولة، والتي يُعوّل على اليونيسف توفيرها لضمان حماية المواليد والأطفال من الأمراض الفتاكة والمهددة للحياة من خلال توفير حضانات وأدوية، مؤكداً ضرورة استمرار الدعم للاحتياجات الملحة وتوسيع وتشغيل المراكز والوحدات الصحية.

وحث على تقييم عمل منظمة اليونيسف خلال الفترة الماضية، وتعزيز العمل المشترك بين الوزارة والمنظمة.

وسلم وزير الصحة للمسؤولة الأممية، عدداً من الملفات حول جرائم تحالف العدوان الأمريكي السعودي بحق الأطفال والنساء، مُطالبا المنظمة برفع الصوت عاليا في المحافل الدولية عن حجم الكارثة التي يعيشها أطفال اليمن.

من جانبها أشارت المديرة التنفيذية لليونيسف إلى أنها اطلعت خلال زيارتها لمستشفى السبعين للأمومة والطفولة على الوضع الصحي، مؤكدة أن هناك احتياجاً كبيراً وستعمل على حشد الدعم من قبل المانحين.

وأكدت الحرص على تعزيز التعاون بين المنظمة والوزارة والعمل وفق خطة مشتركة لتخفيف معاناة الأطفال في اليمن.

حضر اللقاء مدير مكتب الصحة بأمانة العاصمة الدكتور مطهر المروني ومديرة مستشفى السبعين الدكتورة ماجدة الخطيب ونائب كبير الموظفين بالمنظمة تيد مالي ومدير عمليات الطوارئ مانويل فونتين والممثل المقيم لليونيسف في اليمن بيتر هوكينز ونائبه شادراك أومول ومدير العمليات الميدانية جيانلوكا بوونو.