الخبر وما وراء الخبر

بداية الثوره تصحيح مسار الكهرباء

19

بقلم// علي القوسي

لاشك ان حملة تحسين الشبكه وتقليل الفاقد في مدينة الحديده افرزت وميزت الخبيث من الطيب

فالصادقون المخلصون لله وللرسوله ولاعلام الهدٸ من ال البيت ينطلقون بروحيه ايمانيه جهاديه للتصحيح الاختلالات التي اودت بقطاع الكهرباء في مستنقع الوحل الذي يقضي عليه ان استمر
ادراك قيادة الوزاره والمٶسسه مبكرا في تشخيص مكامن الفاقد واسبابه والمسارعه للحد من ايقاف النزيف كخطوه اوليه تعقبها خطوات وحلول جذريه تغضب بعض رموز الفساد والفاسدين ممن كان لهم اليد الطولی في تفشي الفاقد بنسبة تجاوزت 72% تدمير شامل وكلي لاهم القطاعات التنمويه والاقتصاديه

تراهم اليوم في مازق لايسر الناظرين يحاولون تعقيد الشرفاء من ابناء هذا القطاع العملاق واعاقة انجازاتهم في كل اللحظات ولكنهم يحصدون الفشل خطوات متسارعه في تحقيق خطوات جيده ذات العمر الافتراضي الطويل والمتوسط والمٶقت
يحاولون مرارا وتكرار اسكات العقول النيره التي تحمل هم الامه وهم قطاع الكهرباء من الاولويات ذات الجدوٸ التنمويه والاقتصاديه في الوضع الراهن

سنقول لهم بالمختصر المفيد مستمرون في تنفيذ توجيهات قيادة الوزاره والمٶسسه التي لا تعترف بالفشل مهما واجهت من عقبات ومطبات تقف امامها فامراض النفوس الخبيثه والدنيٸه تحاول ايقاف النفوس الزكية والمخلصه لله وللدين وللوطن عجبا لهم لايعلمون انناء لانراهم مجرد قشه في طريق الباطل وسيسقطون السقوط المدوي في مستنقع الظلال والمظلين
ننصحهم بان يركبو سفينة النجاة!!!!!

مدير عام كهرباء منطقة ذمار