الخبر وما وراء الخبر

احتجاجا على جرائم السعودية بحق المهاجرين.. الجاليات الإفريقية تنظم مؤتمرا صحفيا أمام مكتب الأمم المتحدة

16

نظم أبناء الجاليات الأفريقية، اليوم الاثنين، مؤتمرا صحفيا أمام مكتب الأمم المتحدة بحضور عدد من الجرحى الأفارقة الذين أصيبوا بنيران القوات السعودية.

وأوضح رئيس منسقية قادة اللاجئين والمهاجرين في اليمن عبد الله الليثي، في كلمة له، أن المهاجرين الأفارقة تعرضوا لأشد أنواع التعذيب حتى الوفاة، منها الصعق الكهربائي وضربهم بالأدوات الثقيلة والاستهداف المباشر بالرصاص الحي من قبل قوات النظام السعودي.

وقال اليثي: ليس بغريب على النظام السعودي الذي يقتل أطفال ونساء اليمن أن يستهدف المهاجرين على الحدود.

وأشار إلى أن بعض الناجين من بطش القوات السعودية يتلقون العلاج في مستشفيات منظمة الهجرة الدولية التي لم تحرك ساكنا ولم يصدر عنها بيان إدانة رغم اطلاعها على ما يحصل في الحد.

وطالب كل من له ضمير حي أن يعمل من أجل كشف الجرائم السعودية، داعيا المنظمات الدولية إلى فتح تحقيقات حول هذه الجرائم.

الجالية الإثيوبية: رصدنا 9 مجازر للسعودية أدت إلى مقتل وإصابة 724 مهاجرا

من جهته أوضح المتحدث باسم الجالية الإثيوبية عبدالفتاح محمد رصدنا خلال العام الجاري 2022م ارتكاب النظام السعودي 9 مجازر أودت بحياة أكثر من 189 مهاجرا وإصابة نحو 535 آخرين.

وطالب المتحدث باسم الجالية الإثيوبية الحكومة الفيدرالية الإثيوبية بفتح تحقيق عاجل فيما قام به النظام السعودي من ارتكاب مجزرة بحق إخواننا في الحدود.

من جهته قال رئيس الجالية الصومالية في اليمن إبراهيم معلم: إن ما تقوم به القوات السعودية من قتل وتعذيب بحق المهاجرين يدل على فساد نظام الرياض الذي يسفك دماء الأبرياء ويتلذذ بقتلهم.

وإذ أدان معلم ما تعرض له إخواننا المهاجرون على الحدود بقتلهم بوحشية على يد القوات السعودية، ناشد الدول الأفريقية بالتحقيق في جرائم النظام السعودي، مضيفا نذكرهم بأننا من رعاياهم، كما طالب بتحقيق دولي ضد الجرائم السعودية.