الخبر وما وراء الخبر

ذمار.. لقاء قبلي في عنس إعلاناً للنفير العام لحماية ثروات اليمن

27

نظّم أبناء مخلاف زُبيد بمديرية عنس بمحافظة ذمار اليوم الخميس، لقاءً قبلياً بقرية الوشل لإعلان النفير العام لحماية ثروات اليمن من نهب تحالف العدوان، بحضور نائب رئيس الوزراء لشؤون الرؤية الوطنية محمود الجنيد ومحافظ ذمار محمد البخيتي.

وفي اللقاء، نقل الجنيد تحيات قائد الثورة والمجلس السياسي الأعلى لأبناء مخلاف زبيد في عنس واعتزازهم وفخرهم بالتضحيات التي سطروها دفاعاً عن اليمن.

وقال الجنيد: “نتشرف أن نكون بين أهلنا الأوفياء من أبناء منطقة الوشل ومخلاف وزبيد والمنطقة الوسطى الذين كانوا مثالاً في العزة والثبات والتحرك في هذه المعركة المفصلية”، مبيناً أن العدوان أراد من خلال هذه المعركة تركيع الشعب اليمني، لكن بفضل الله وحكمة القيادة الثورية تجاوز الشعب اليمني تحديات العدوان.

ولفت إلى أن قائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي استطاع، إدارة المعركة وتعزيز الثبات سواء في الجبهات أو على المستوى الشعبي، مضيفاً: “خلال ثمان سنوات نواجه صلف العدوان بكل عنفوان وقوة وبأس”.

وأكد الجنيد أن العدوان لم يعرف حقيقة الشعب اليمني الذي انطلق من موروثه الحضاري وهويته الإيمانية وتحرك في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته، منوهاً بانتصارات الجيش في مختلف جبهات الدفاع عن الوطن.

فيما أشار محافظ ذمار البخيتي إلى أن منطقة الوشل قدمت قوافل من الشهداء، قائلاً: “نتشرف بالحضور في هذا اللقاء وهذه نعمة أن تكون الوشل رأس حربة في مواجهة العدوان، ولا يوجد أي مبرر أن يتخلى الإنسان عن الدفاع عن الوطن وسيادته واستقلاله”.

وأكد أن العدوان وحد أبناء اليمن في مواجهته وأدرك الأعداء أن اليمن ليس لقمة صائغة، كما أن شروط السلام تختلف عن شروط الهدنة واليمن رفض تمديد الهدنة إلا بإيقاف العدوان والتوقف عن نهب الثروات.

وأضاف البخيتي :”سيتحقق النصر بالمزيد من الثبات وتقديم التضحيات وتوحيد الجبهة الداخلية”، لافتاً إلى أهمية مواصلة النفير العام ورفد الجبهات ودعم التصنيع الحربي والمرابطين في الجبهات.

من جانبه أوضح عضو رابطة علماء اليمن العلامة عبدالرحمن الوشلي، أن الشعب اليمني بثباته وصموده حقق الأمن والاستقرار واستقلال القرار السيادي.

فيما عبر الشيخ محمد زيد عمران في كلمة قبيلة عنس عن إدانة أبناء مخلاف زُبيد لجرائم العدوان ونهب الثروات، مؤكداً وقوف أبناء عنس صفاً واحداً في حماية الثروات ومواجهة العدوان ودحر الخونة والعملاء.

وفي كلمة أسر الشهداء، تطرق حسن علي وأحمد الوشلي إلى تضحيات الشهداء بالتزامن مع قرب الذكرى السنوية للشهيد، مشيرين إلى أهمية استلهام الدروس من هذه الذكرى في النفير العام لحماية اليمن وثرواته.

وأكد بيان صادر عن اللقاء، الوقوف إلى جانب الجيش للدفاع عن الوطن والحفاظ على ثرواته من النهب والسلب.

وأشار البيان إلى مواصلة الصمود والثبات ورفد الجبهات بالرجال والمال والوفاء للشهداء والسير على دربهم حتى تحقيق النصر.