الخبر وما وراء الخبر

موسكو: لن نقبل الشروط المسبقة لبدء المفاوضات بشأن أوكرانيا

2

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أنها لن تقبل الشروط المسبقة لبدء المفاوضات بشأن أوكرانيا بما في ذلك سحب القوات الروسية، مجددة استعداد موسكو للمفاوضات لكن يجب أن تأخذ في الاعتبار الوضع على الأرض.

وأفاد نائب وزير الخارجية الروسي، ألكسندر غروشكو، في تصريح صحفي، بأن روسيا لا تقبل الشروط المسبقة لبدء المفاوضات بشأن أوكرانيا، بما في ذلك سحب القوات الروسية، ويجب أن يأخذ الحوار في الاعتبار الوضع “على الأرض”.

وقال غروشكو “لا”، ردًا على سؤال حول ما إذا كان الشرط الذي طرحته عدد من الدول الغربية، مقبولًا بالنسبة لروسيا في المفاوضات بشأن أوكرانيا لسحب القوات الروسية أولاً من منطقة الصراع.

وأضاف إن “مثل هذه الشروط غير مقبولة، قال رئيسنا مرارا إننا مستعدون للمفاوضات، لكن هذه المفاوضات، بالطبع، يجب أن تأخذ في الاعتبار الوضع على الأرض”.

إلى ذلك قال غروشكو: إن فاقد العقل فقط يمكنه الآن التفكير في انضمام أوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو)، مشيرا إلى أنه في قمة بوخارست في عام 2008، التي تقرر فيها أنه يمكن انضمام أوكرانيا وجورجيا إلى الكتلة، حذرت روسيا من خطورة هذه الخطوة.

وقال إن حلف شمال الأطلسي يتناسى مبدأ عدم قيام طرف بتعزيز أمنه على حساب أمن الآخرين، مضيفا “لقد التزمنا بعدم اتخاذ أي خطوات يمكن أن تؤثر بشكل كبير على أمن بعضنا البعض”.

وأشار إلى أنه “في حال عارض أحد الطرفين خطوة معينة، فإنه لا داعي للقيام بها، ويجب حينها الجلوس والاتفاق على كيفية ضمان أمن كلا الطرفين، حلف شمال الأطلسي وروسيا”، معتبرا أن توسع حلف شمال الأطلسي لا يساهم في تعزيز أمن التكتل نفسه.

وعلق غروشكو على قبول الناتو لعضوية فنلندا والسويد مؤخرا قائلا: ” إن قبول فنلندا والسويد (في الناتو) ينعكس سلبا على أمن الناتو، لأنه يتم إنشاء خط تماس يزيد طوله عن 1200 كيلومتر مع روسيا، التي أعلنها الناتو الخصم الرئيسي الذي يهدد الحلف”.