الخبر وما وراء الخبر

تركيا تقيد الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي

4

أوضحت بيانات شبكة “نت بلوكس””netblocks”، تقييد منصات وسائل التواصل الاجتماعي على العديد من مزودي الإنترنت في تركيا، عقب الانفجار الذي وقع في شارع الاستقلال بميدان تقسيم في مدينة إسطنبول، مساء الأحد.

وأعلنت هيئة تنظيم الإذاعة والتلفزيون التركية (RTUK)، فرض حظر إعلامي على موضوع الانفجار.

وبحسب مقاييس “netblocks”، يَظهر أنّ الوسائط الاجتماعية، ومنصّات الاتصالات “تويتر” و”فيسبوك” و”يوتيوب” و”إنستقرام” وبعض خوادم “تيلقرام” مقيّدة حالياً، عقب وقوع الانفجار.

وبحسب بيانات الشبكة، فقد تمّ تنفيذ الإجراء في البداية على مشغل الشبكة “ترك تيليكوم”، وتمّ توسيعه لاحقاً ليشمل معظم مزودي الإنترنت الرئيسيين.

يشار إلى أنّ تركيا لديها سياسة طويلة الأمد، “بتقييد الوصول إلى منصات التواصل الاجتماعي”، في أعقاب الانفجارات والحوادث السياسية، والهجمات في البلاد.

وسقط 8 قتلى و81 جريحا اثنان منهم في حالة خطرة جراء تفجير انتحاري نفذته امرأة في شارع الاستقلال بميدان تقسيم وسط اسطنبول، وفقا للسلطات التركية.