الخبر وما وراء الخبر

المشترك: الأمريكي يعيق السلام في اليمن وعلى الجيش حماية الجزر اليمنية

1

وقفت أحزاب اللقاء المشترك في اجتماعها المنعقد صباح اليوم الثلاثاء، برئاسة الأستاذ محمد الزبيري الرئيس الدوري للمشترك أمام آخر المستجدات المحلية والإقليمية والدولية.

واستهجن الاجتماع الدور الضعيف للأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن وموقفها المتواطئ إن لم يكن المتبني لتوجهات دول العدوان على اليمن وفشلها في تحقيق أي تقدم يذكر في الملف الإنساني.

وأدان الاجتماع موقف مجلس الأمن المتآمر على اليمن واعتبر وصفه لمطالب الشعب اليمني بأنها متطرفة جريمة بحد ذاتها.

إلى ذلك أدان الاجتماع تصريحات المسؤولين الأمريكيين وفي مقدمتهم ما يسمى بالمبعوث الأمريكي لليمن الذي نعت المطالب المحقة لليمن بشأن المرتبات وفتح الموانئ والمطارات بالتعجيزية.

وأكد الاجتماع أن الأمريكي يقف ضد إحلال السلام في اليمن، مشيرا إلى تصريحات الرئيس المشاط يوم أمس بهذا الشأن ومنوها بأن الأمريكي يحضّر للحرب.

وجدد الاجتماع موقفه الداعم للقيادة ممثلة بالسيد عبدالملك بدرالدين الحوثي والرئيس مهدي المشاط وإدارتها للملف السياسي والمفاوضات ورفضه للتوجهات الأمريكية والبريطانية العدوانية الرامية للدفع بالأحداث في اليمن نحو التصعيد.

وحذر الاجتماع من التواجد الأمريكي والبريطاني في حضرموت والمهرة أو أي تواجد عسكري أجنبي في اليمن تحت أي غطاء وتحميلهم مسؤولية أي تبعات تترتب على ذلك.

وطالب الاجتماع من الجيش اليمني والقوة الصاروخية والطيران المسير بمنع بناء أي قواعد عسكرية أجنبية في الجزر اليمنية وعلى رأسها جزيرة ميون الواقعة في مدخل باب المندب الاستراتيجي.

وأكد المجتمعون على دعم ومساندة موقف المجلس السياسي الأعلى الثابت والمبدئي تجاه الثروة النفطية والغازية اليمنية ومنع نهبها، مشددا على أنه يجب أن تورد عائداتها لصالح حساب خاص لمرتبات موظفي اليمن وخدمة المواطن اليمني في كل المحافظات وأن لا تورد للبنك الأهلي في السعودية لصالح المعتدين على اليمن.

من جانب آخر، أكد الاجتماع تضامنه الكامل مع جمهورية إيران الإسلامية حكومة وشعبا، وبارك نجاحاتها الأمنية وأدان الاستهداف الأخير الذي تعرضت له والمتمثل في هجوم شيراز الإجرامي باعتباره إحدى مؤامرات الأعداء المستمرة التي تستهدف أمن الجمهورية الإسلامية في إيران ضمن المشروع الصهيو أمريكي ضد محور المقاومة.

هذا وكان الاجتماع أشاد بالجهود الرسمية التي تبذل في مختلف الجوانب وبارك إطلاق مدونة السلوك الوظيفي وأخلاقيات العمل بوحدات الخدمة العامة وكل الإسهامات التي تتم في مجال الإصلاح الإداري والمؤسسي وكذا في بقية القطاعات رغم الحصار والعدوان.