الخبر وما وراء الخبر

موقع أمريكي: واشنطن متورطة في قتل المدنيين الأبرياء في اليمن

1

أكد موقع أمريكي أن تحالف العدوان استخدم أسلحة أمريكية ضد المدنيين والبنية التحتية المدنية خلال عدوانه على اليمن.

وأوضح موقع (inkstick) الأمريكي أن القوات الجوية الأمريكية شاركت في تدريبات مشتركة مع ما لا يقل عن 80% من الأسراب الجوية السعوديّة في العدوان على اليمن، بالإضافة إلى تدريبات أخرى جرت على أرض أمريكية.

وأشار الموقع المتخصص بالشؤون الخارجية إلى أن مبيعات الأسلحة الأمريكية للسعوديّة خلفت خطرا أخلاقيا في اليمن، فكلما أرسلت واشنطن المزيد من الأسلحة زاد عدد القتلى المدنيين الأبرياء الذين تقصفهم السعوديّة، وهذا يخلق حلقة مفرغة تصبح فيها واشنطن متورطة بشكل متزايد في انتهاكات حقوق الإنسان هذه.

ونوه الموقع بأن وزارتي الخارجية والدفاع في واشنطن فشلتا في تقييم عدد القتلى المدنيين باليمن جراء هذه الأسلحة الأمريكية.

وأكد الموقع أن الرأي العام يؤيد إنهاء هذه المبيعات، حيث كشف استطلاع للرأي أجرته مؤسّسة مجموعة أوراسيا مؤخّرا أن ما يقارب من 70 % من الأمريكيين لا يوافقون على نقل أسلحة إلى السعوديّة، وبالتالي، هناك أسباب حقوقية وأمنية وسياسية داخلية لوقف مبيعات الأسلحة للسعوديّة حتى يتم التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار في اليمن وإنهاء العدوان.

وبحسب الموقع فإن إدارة بايدن لن تغيّر سياستها تجاه اليمن، على الرغم من أن القيام بذلك من شأنه تحسين سياسة الولايات المتحدة في مجال حقوق الإنسان.

وأفاد الموقع الأمريكي أن كارثة حقوق الإنسان التي تقودها السعوديّة في اليمن هي أسوأ كارثة من صنع الإنسان في القرن الـ21، داعيا الولايات المتحدة إلى التوقف الفوري عن بيع الأسلحة للسعوديّة، كما دعا الجيش الأمريكي التوقف عن التدريبات العسكرية المشتركة بعد أن علم كيف يتعمد الجيش السعوديّ استهداف المدنيين في اليمن.