الخبر وما وراء الخبر

بيونغ يانغ تحذر واشنطن من رد حازم على مناوراتها في شبه الجزيرة الكورية

2

حذر الجيش الكوري الشمالي من أنه سيرد على التدريبات المشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بإجراءات عسكرية “مستدامة وحازمة وكاسحة”.

ووصف الجيش الكوري الشمالي المناورات الجوية الواسعة التي أجرتها الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية الأسبوع الماضي بأنها “استفزاز واضح ومناورات حربية خطيرة”، وقال إنه رد بإجراءات تحاكي قصف قواعدهما الجوية وطائراتهما الحربية.

وقالت هيئة الأركان العامة للجيش الكوري الشمالي في بيان نقلته وكالة الأنباء الرسمية إن تدريبات “العاصفة اليقظة” كانت “استفزازا صريحا يهدف عمدا إلى تصعيد التوتر” و”مناورات حربية خطيرة ذات طبيعة عدوانية للغاية” تجاه كوريا الشمالية.

وأضافت أنها سترد على “كل تدريبات العدو الحربية ضد جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية، بإجراءات عسكرية مستدامة وحازمة وكاسحة وعملية”.

وأشار البيان أيضا إلى أن التجارب الأخيرة التي أجرتها كوريا الشمالية على صواريخ بالستية تشكل “إجابة واضحة” لواشنطن وسيول بشأن تدريباتهما المشتركة الأسبوع الماضي، مضيفا “كلما تواصلت تحركات الأعداء العسكرية الاستفزازية، واجههم الجيش الشعبي الكوري بمزيد من الدقة والقسوة”.

وأجرت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية مناورات جوية مشتركة هي الأكبر على الإطلاق بينهما، بدأتها الاثنين الماضي وانتهت السبت نشرت أمريكا خلالها قاذفتين من طراز بي-1بي بعيدتي المدى، في اليوم الأخير.

وردا على المناورات الأمريكية أطلقت بيونغ يانغ الأسبوع الماضي أعداد من الصواريخ، منها صاروخ بالستي عابر للقارات ومئات من قذائف المدفعية في البحر بعد أن أجرت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية مناورات جوية مشتركة هي الأكبر على الإطلاق بينهما.

أعلنت وكالة الأنباء الكورية الشمالية أن بعض عمليات إطلاق الصواريخ في الفترة من 2 إلى 5 نوفمبر الحالي، كانت محاكاة لهجمات على قواعد جوية للعدو، مؤكدة أن المناورات الأمريكية استفزاز مكشوف يهدف لزيادة التوتر في شبه الجزيرة الكورية.