الخبر وما وراء الخبر

عرسٌ جماعي ورسائلُ القائد فيه

4

بقلم// شيماء الحوثي

مباركٌ العُرسَ الجماعي الذي اجتمعت فيه فرحةُ العرسان في فرحاً جماعي مميز قل نظيره ولم يسبق مثله أن أقيم من أعراس جماعية في المنطقة في مهرجان البهجة الفرائحي الكبير الذي ضم عدداً من اليمنيين وإلى جانبهم من الجاليات العربية والأفريقية.

مهرجانٌ واسعُ النطاق قد تُوجَ بحضور السيد القائد الذي بارك للعرسان عُرسهم الميمون والمُبارك آملاً أن تكون الأعراس ميسرة التكاليف لاتُثقل كاهل الشباب وتمنعهم من الزواج وأن تكون سهلةً بسيطة بلا ترفً ولا إسراف.

كما وجه السيدُ القائد خلال كلمته بتوجيهات بعدم إطلاق النار في الأعراس وبلا ضجيج مكبرات الصوت المزعجة التي تزعج الناس خلال الليل كله وحتى الفجر وتُقلق سكينتهم سواء أكانت مناسبات إجتماعية أو دينية.

كما أكدَ السيد القائد بأن تختفي المظاهر السلبية والدخيلة على عاداتنا وتقاليدنا وعلى مجتمعنا بشكلاً عام في كل المناسبات لا تقتصر على الأعراس فقط.

أشاد السيد القائد بالدور العظيم الذي تقوم به الهيئة العامة للزكاة مُنبهاً إلى أهمية عمل المزيد مثل هذه المشاريع والأعمال العظيمةِ لها.

كما دعى السيد القائد إلى أهمية تفعيل هذا الفرض الإلهي والركن الإسلامي المهم في تحصين شبابنا في ألا يقعوا في مستنقع الرذيلة,ولما لها من أثر أجتماعي إنساني في مساعدة الفقراء والمُعسرين في عدم قدرتهم في تأسيس الحياة الزوجية.

مثل هذه الأعراس الجماعية تُثمر في أن تُعمّر بيوتاً عامرة بالمودةِ والرحمة وتبني أسراً طيبة الأصل تقية القلب أفرادُها قائمون وسائرون على نهج كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وآله وسلم.