الخبر وما وراء الخبر

الحديدة.. وقفة احتجاجية تنديدا بنهب الثروة السمكية واختطاف الصيادين

4

نظم الصيادون في محافظة الحديدة اليوم الأحد، وقفة احتجاجية، للتنديد بنهب الثروة السمكية وتدمير البيئة البحرية وأعمال القرصنة التي يقوم بها تحالف العدوان في المياه الإقليمية اليمنية.

وخلال الوقفة التي نظمت، ضمن حملة منع نهب الثروة السمكية اليمنية، أكد وكيل المحافظة الحديدة لشؤون الثقافة والإعلام علي قشر رفض أبناء الشعب اليمني للممارسات الاجرامية التي يقوم بها تحالف العدوان لإهدار الثروة السمكية والجرف الجائر للأسماك والاحياء البحرية والشعاب المرجانية في البحر الأحمر والعربي في انتهاك صارخ للمواثيق الدولية.

ودعا إلى الوقوف صفاً واحداً لمنع مثل هذه الممارسات التي يقوم بها تحالف العدوان في البحر الأحمر، لنهب الثروة السمكية التي تمثل حقا للشعب اليمني ومصدر دخل للكثير من العاملين بمهنة الصيد.

وأكد وكيل المحافظة أن الشعب اليمني لن يظل مكتوف الأيدي إزاء مثل هذه الممارسات التي يقوم بها تحالف العدوان.

فيما أشار وكيل وزارة الثروة السمكية المساعد مصطفى حطبة إلى الصمود الاسطوري لصيادي محافظة الحديدة، رغم المخاطر التي يتعرضون لها واستهدافهم من قبل العدوان، لافتا إلى أنهم بصمودهم برهنوا لقوى العدوان تمسكهم بحقهم في مزاولة مهنتهم وسيادتهم الوطنية.

وطالب باتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بمنع نهب الثروة السمكية في البحر الأحمر، لافتا إلى استغلال العديد من شركات الاصطياد التابعة لدول العدوان للثروة السمكية وجرفها بطرق غير قانونية تحت حماية بوارج العدوان.

وأكد حطبة أهمية دور الجميع في حماية الثروة السمكية والحفاظ عليها واتخاذ كافة الاجراءات لمنع نهبها واستنزافها.

من جانبه أشار مدير عام الموانئ والإنزال السمكي عزيز عطيني إلى أهمية العمل جنباً إلى جنب لمنع مثل هذه الممارسات والقيام بإجراءات رادعة وكفيلة بوقف أعمال النهب التي تطال القطاع السمكي.

فيما حمّل عاقل الصيادين عبدالله حنش، قوى العدوان كافة التبعات التي يتسبب بها، وانتهاكه لكافة القوانين التي تمنع الاصطياد في المياه الاقليمية لبلدنا، في ظل صمت العالم.

وأدان بيان صادر عن الوقفة، عمليات النهب الممنهجة للثروة السمكية في البحر الأحمر من قبل تحالف العدوان السعودي الإماراتي.

واستنكر البيان، أعمال القرصنة التي تمارس بحق الصيادين والاختطاف والاعتداءات الجسدية ومصادرة قواربهم وعدم السماح لهم بممارسة مهنة الاصطياد التي تعتبر مصدر الدخل الرئيسي لمعيشتهم ومصدر رزقهم الوحيد.

وندد البيان بالصمت المطبق للمجتمع الدولي وكافة المنظمات الدولية الحقوقية والإنسانية، مطالباً باتخاذ مواقف حازمة ضد هذه التصرفات العدوانية وغير المسؤولة لإيقاف العبث بالبيئة البحرية وتدمير الثروة السمكية.

وأشاد البيان بالمواقف الوطنية، لدعم وتشجيع حملة منع نهب الثروة السمكية وحماية البيئة البحرية من النهب والتدمير المنظم الذي تتعرض له، داعياً إلى إصدار قرارات بمنع نهب الثروة السمكية.

وطالب البيان الجهات المعنية باعتبار كافة سفن الصيد الأجنبية أهدافاً مشروعة للقوة الصاروخية والبحرية وسلاح الجو المسير.