الخبر وما وراء الخبر

الرئيس المشاط يترأس اجتماعاً لتقييم مستوى تنفيذ خطط العام 1444هـ خلال الربع الأول

24

ترأس الرئيس مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى- رئيس اللجنة العليا لإدارة الرؤية الوطنية اليوم الاثنين، الاجتماع الثاني لإدارة اللجنة، والذي وقف أمام مستوى التقدم والإنجاز في تنفيذ خطط العام 1444هـ من قبل مختلف القطاعات خلال الربع الأول من هذا العام.

واستعرض الاجتماع التقرير المالي المقدم من نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية وزير المالية الدكتور رشيد أبو لحوم، حول البرامج التي تم تمويلها مركزيا رغم ظروف العدوان والحصار الأمريكي السعودي، والتي هدفت لتقديم الخدمات للمواطنين وتحسين ظروفهم والارتقاء بالواقع التنموي للمجتمع وفق ما هو ممكن ومتاح.

وشدد الاجتماع، على ضرورة العمل بالتوصيات التي تضمنها تقرير المكتب التنفيذي للرؤية الوطنية المقدمة من نائب رئيس الوزراء لشؤون الرؤية الوطنية محمود الجنيد، والتي شملت الخطوات المطلوبة لحل مختلف المعوقات والزام الجهات برفع تقاريرها الشهرية والربعية في الوقت المناسبة وفق نماذج المتابعة والتقييم المعتمدة، وأن تقوم القيادات الإدارية بمتابعة التقارير ومستوى تنفيذ الخطط المقرة وفق التزمين المحدد وبأفضل صورة.

واستمع الاجتماع، لمداخلات من قبل أعضاء اللجنة العليا لإدارة الرؤية الوطنية ومسؤولي القطاعات، حول التقارير المقدمة عن مستوى أداء القطاعات خلال الربع الأول من العام الهجري الحالي، وأبرز القضايا والمشاريع التي تعمل عليها القطاعات، والتأكيد على ضرورة بذل المزيد من الجهود في المرحلة القادمة.

وفي الاجتماع أشاد الرئيس المشاط بالجهود المبذولة والتقارير المقدمة التي من شأنها تطوير مستوى الأداء، وقرب الدولة وأجهزتها من المواطنين وتحسين الخدمات للمجتمع بالتزامن مع الارتقاء بقدرات وخبرات كوادر وموظفي الدولة.

وأشار إلى أهمية تعزيز مستوى التكامل بين القطاعات، وخصوصاً فيما يتعلق بالمشاريع المشتركة لتحسين الخدمات وتعزيز العلاقات بين المجتمع والدولة بما يسهم في تحسين الخدمات واستدامتها، مؤكدا على أولوية موجهات قائد الثورة ومتطلبات المرحلة.

كما أكد الرئيس المشاط، على عقد الورش الدورية اللازمة للنهوض بواقع القطاعات وبما يعزز المتابعة للجهات الفرعية التابعة لها في إنجاز الخطط، وتجاوز ومعالجة أي معوقات.

ولفت إلى أهمية التشاور وتضافر الجهود بين أعضاء اللجنة المكونة من رؤساء مجالس النواب والقضاء الأعلى والوزراء، ونواب رئيس الوزراء ومسؤولي القطاعات، لما من شأنه التأسيس السليم لبناء الدولة اليمنية، مشيرا إلى أهمية التزام الجميع بالدوام الرسمي وتقديم الخدمات للناس وتحسين ظروفهم المعيشية وفقا لتوجيهات قائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي بما يحسن مستوى الإنجاز وجودة الأعمال ويضمن القيام بالمسؤولية على أكمل وجه، ويضمن الوصول إلى رضى الله سبحانه وتعالى، ويرضي أبناء المجتمع.