الخبر وما وراء الخبر

وزارة الإدارة المحلية تدشن البرنامج التنفيذي لموجهات قائد الثورة ورئيس المجلس السياسي

2

دشنت وزارة الإدارة المحلية اليوم السبت، البرنامج التنفيذي لموجهات قائد الثورة ورئيس المجلس السياسي الأعلى، خلال تدشين الحكومة العمل المشترك بين الدولة والمجتمع لتحقيق التنمية المحلية.

وفي التدشين، أكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات والتنمية الدكتور حسين مقبولي، أن التوجيهات الواردة في خطاب قائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي، تضمنت سبعة محاور تتصل بالمسؤولية والأمانة والتدريب والتأهيل لكوادر الدولة في المجال الإيماني وإكسابهم المهارات والخبرات اللازمة، إضافة إلى تقييم الأداء والانضباط والخدمات والتنمية، فضلا عن المبادرات والاهتمام بالزراعة وخاصة القمح.

وأشار إلى وجود خطط مستقبلية وطويلة الأجل، لإيصال الخدمات لكافة المحافظات، وفقا لأسس واقعية وخطط مرحلية، مؤكدا على أهمية النزول الميداني وحشد التمويل لتنفيذ المشاريع الخدمية والتنموية.

من جانبه أوضح نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية ـ وزير المالية الدكتور رشيد أبو لحوم، أن هذا اللقاء سيخرج بمصفوفة متكاملة بالاحتياجات التنموية والخدمية لمحافظة الجوف والتي سيبدأ تنفيذها بعد يومين.

ولفت إلى أنه تم الاتفاق مع المؤسسة العامة للطرق، على مصفوفة تنفيذية لاستكمال تنفيذ وسفلتة عدد من الطرقات التي تربط محافظة الجوف، بغيرها من المحافظات وكذا الطرقات الداخلية ضمن مديرياتها.

واستعرض الدكتور أبو لحوم، مجمل المشاريع المزمع تنفيذها في مجالات الطرق والصحة والزراعة والطاقة الشمسية وشراء وحدتين متكاملتين من المعدات الزراعية لمحافظة الجوف.

فيما أشار نائب مدير مكتب رئاسة الجمهورية فهد العزي، إلى الموجهات التي تضمنتها كلمة قائد الثورة أثناء تدشين الحكومة للعمل المشترك بين الدولة والمجتمع لتحقيق التنمية المحلية، المتصلة بإنجاز معاملات المواطنين وتقييم الأداء.

وأشاد بجهود وزارة الإدارة المحلية في إعداد معايير التقييم لأداء المحافظات في مختلف الجوانب الخدمية، لافتا إلى توجيهات رئيس المجلس السياسي الأعلى بضرورة الاهتمام بالمحافظات وخاصة محافظة الجوف وتوفير احتياجاتها الخدمية والتنموية.

بدوره أشار وزير الإدارة المحلية علي بن علي القيسي، إلى أن اللقاء يهدف إلى إعداد مصفوفة لتنفيذ موجهات قائد الثورة ورئيس المجلس السياسي الأعلى، المتصلة بالعمل المشترك بين الدولة والمجتمع لتحقيق التنمية المحلية.

وأكد أن هذه الموجهات بمثابة منهجية وخارطة طريق للعمل على ضوئها، مشيرا إلى أن الوزارة أعدت برنامجا سيتم تنفيذه بالتنسيق مع القطاعات والجهات ذات العلاقة.

ولفت الوزير القيسي، إلى ضرورة الانتقال من الجانب النظري إلى العملي وتنفيذ موجهات قائد الثورة، في مختلف القطاعات من زراعة وصحة وتعليم وكهرباء ومياه وغيرها، مؤكدا أن اللقاء يهدف أيضا لتنفيذ توجيهات قائد الثورة فيما يتعلق بتوفير احتياجات محافظة الجوف من المشاريع الخدمية والتنموية.

إلى ذلك، تطرق وزراء التربية والتعليم يحيى بدرالدين الحوثي، والكهرباء والطاقة الدكتور محمد البخيتي، والمياه والبيئة المهندس عبد الرقيب الشرماني، والصحة العامة والسكان الدكتور طه المتوكل، ورئيس لجنة التعليم والثقافة والإعلام بمكتب الرئاسة حسن الصعدي، وعدد من رؤساء ومدراء الأجهزة والمصالح الحكومية والجهات الخدمية، إلى خطط الوزارات لتوفير الخدمات والمشاريع في محافظة الجوف.

فيما استعرض نائب وزير الإدارة المحلية الدكتور قاسم الحمران، المصفوفة التنفيذية للعمل المشترك بين الدولة والمجتمع لتحقيق التنمية المحلية، والتي اشتملت على محاور تتصل بالتنسيق والتكامل بين قطاعات وأجهزة الدولة والمحافظات، عن طريق عقد لقاءات مشتركة وورش عمل، مشيرا إلى أنه سيتم البدء بإعداد مصفوفة بالاحتياجات التنموية والخدمية لمحافظة الجوف.

وأكد الحمران على ضرورة تقديم الأجهزة المركزية آلية تقييم لفروعها في المحافظات، والاهتمام بالتدريب والتأهيل على مستوى القطاعات والجهات المركزية والمحلية، لافتا إلى أهمية الخارطة الرقمية التي تحدد احتياجات البلد من الخدمات المختلفة.