الخبر وما وراء الخبر

الرئيس المشاط يؤكد على مسؤولية الجميع في استعادة نشاط مؤسسات الدولة بما يخدم المواطن ويرتقي بها

3

أكد الرئيس مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى على مسؤولية الجميع في استعادة نشاط مؤسسات الدولة بما يخدم المواطن ويرتقي بها.

وقال الرئيس المشاط اليوم الثلاثاء، خلال تدشين مشروع التنمية المحلية على مستوى المديريات والعزل في المحافظات:” نأمل أن نستعيد نشاطنا بقوة ونرتقي بأدائنا كلا من موقع عمله، ونأمل المزيد في الارتقاء والبناء وكذلك في الأداء” مؤكدا أن تدشين المشروع جاء بمباركة وحضور قائد الثورة الذي نتشرف ونفتخر فيه، وأنه من المشاريع التي يحث عليها قائد الثورة بشكل دائم.

وعبر عن آمله في أن يحظى باهتمام السلطات المحلية بالمحافظات والمجالس المحلية في المديريات”، معبرا عن أمله في أن يحظى هذا المشروع باهتمام السلطات المحلية بالمحافظات وفي المديريات والعزل.

وحث الرئيس المشاط على تنفيذ النقاط التي أوردها قائد الثورة في خطابه قائلا ” ونحن نقف معكم في هذه اللحظات التي تشرّفنا فيها بإطلالة قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي، حفظه الله، نحن اليوم في مكتب الرئاسة، ورئاسة الوزراء والإدارة المحلية وفي المكاتب التنفيذية في محافظات الجمهورية، ندشن ومن خلال مسؤولي وزارة الإدارة المحلية، مشروع التنمية المحلية على مستوى المديريات والعزل”.

وتابع” فيما يتعلق بالتقييم وفق المعايير التي اعتمدناها في وزارة الإدارة المحلية، تحدث عنها قائد الثورة قبل قليل في خطابه، وكذا التقييم خلال المرحلة الماضية بجميع أجهزة الدولة والسلطة التنفيذية المركزية والمحلية”.

وأردف قائلاً” بدأنا كما لمسنا من خطاب قائد الثورة مرحلة بناء مؤسسات الدولة ونحن معنيين باستعادة نشاطها أكثر، وهذه المسؤولية لا تقع على عاتق رئيس الوزراء أو وزير الإدارة المحلية أو أي وزير أو محافظ، إنما مسؤولية تقع على عاتقنا جميعاً كل من موقعه”.

وأشار الرئيس المشاط إلى ضرورة استعادة نشاط مؤسسات الدولة بما يخدم المواطن، وهذه مسؤولية الجميع كل من موقعه .. معبراً عن الأمل في استعادة نشاط مؤسسات الدولة والارتقاء بأدائها والتوجه نحو البناء والتنمية للوصول إلى المستوى المأمول.

وقال” استحقاقات المسؤولية التي تشرفنا بها في هذا الوضع، تستدعي منا المزيد والمزيد، ويجب أن نفهم أن ما مشت عليه الأمور في الفترة الماضية ليس هو الوضع المرضي على المستويين المركزي والمحلي، وهذا الدور نعتبره مواكباً وبذلت فيه جهودنا جميعاَ، والكل مشكور فيما يقوم به ولا أريد أن أقلل من عمل أي أحد لكنها لم ترق إلى المستوى المأمول”.

ومضى قائلاً” لكن الذي يجب أن ينتبه إليه جميع المسؤولين أن هذه الوضعية لن تستمر فعلاً وسنبدأ بدقة عالية ونعتبر كلما مضى مواجهة للطوارئ فقط، وإعداد وتجهيز لهذه المرحلة التي سنقدم عليها”.
وأكد رئيس المجلس السياسي الأعلى، أن المرحلة القادمة ستكون أكثر جدية .. وقال” المتابعة والتقييم سيكونان بشكل مكثف وعميق، لذلك كل مسؤول يختار لنفسه حيث يجب أن يكون”.

ولفت إلى أن هناك أولويات وخطط، سيتم تكثيف العمل عليها .. مشيراً إلى أن الصعوبات يمكن التغلب عليها إن وجدت الإرادة.

وأردف” لا توجد صعوبات ليس لها معالجات، وهناك أولويات تطرأ، ولا يعني هذا إلغاء ما هو موجود من خطط، بل تحويل ما هو موجود بما يساعد ويتناغم مع أولوياتنا التي تطرأ ومنها أولويات على المستوى العام والمحافظات وعلى مستوى كل جهة”.

وشدد الرئيس المشاط على تكثيف عملية البناء والتدريب .. وقال” أملي في تكثيف عملية البناء والتدريب، وعلى مسؤولي قطاع الإدارة المحلية، بوزارة الإدارة المحلية تكثيف البناء والتدريب على المستوى المحلي في المحافظات والمديريات”.

وجدد التأكيد على ضرورة تطوير مستوى الأداء والارتقاء به بوتيرة عالية .. وأضاف “بدأنا خطوات لا بأس بها لكن يجب أن نحافظ عليها ونرتقى أكثر فأكثر، وقد أنجزنا عبر المتابعة والتقييم من خلال الإدارة المحلية، وهي التي سنقيّم وضع كل محافظة وفقها، لذلك آمل أن يطلع عليها كل محافظ، ومدراء المديريات، فهذه الآلية هي الفاصل بيننا وبين كل محافظة، لذلك يتم العمل عليها فهي نقاط في غاية الأهمية، وعلى مسؤولي قطاع الإدارة المحلية التركيز عليها من خلال تحويل آليات العمل وفق الأولويات التي تحدث عنها قائد الثورة”.

واختتم رئيس المجلس السياسي الأعلى كلمته بالقول” أعتبر هذا اللقاء إن شاء الله، تدشيناً بهذه الآلية وسيتم العمل الدائم مع أجهزة السلطة التنفيذية المركزية والمحلية باستمرار”.. مشيداً بالقائمين على هذا البرنامج في وزارة الإدارة المحلية.