الخبر وما وراء الخبر

عدد من قيادات الدولة يزورون مركز علاج لوكيميا الأطفال.. والأوقاف تعلن دعم المركز بـ 10 ملايين ريال

22

قام عدد من قيادات الدولة، اليوم الاثنين، بتفقد مركز علاج لوكيميا الأطفال بمستشفى الكويت بالعاصمة صنعاء.

وفي الزيارة، عبّر رئيس حكومة الإنقاذ الوطني الدكتور عبد العزيز بن حبتور عن عميق التعازي لذوي الأطفال الذين توفوا نتيجة دواء ملوث هُرِّب بطريقة غير شرعية إلى البلاد، مشيرا إلى أن الحكومة تتابع التحقيقات أولا بأول في هذه المأساة الوطنية.

وأكد بن حبتور أن ما حصل كارثة وطنية بامتياز، والمسؤول عنها بدرجة رئيسية دول العدوان، محملا الأمم المتحدة ومجلس الأمن مسؤولية الصمت عن الحصار المفروض على الشعب اليمني.

بدوره، أوضح وزير الصحة الدكتور طه المتوكل أن الفحوصات المخبرية أظهرت وجود تلوث بكتيري عالي الخطورة في تشغيلة دواء يعطى للأطفال المصابين باللوكيميا، مؤكدا أن التحقيقات تتابع من قبل أعلى المستويات في الدولة.

ولفت الدكتور المتوكل إلى أن الوزارة بعثت بمذكرات إلى مساعد الأمين العام للأمم المتحدة الذي يزور اليمن وممثل الصحة العالمية، تطالب فيها بصورة عاجلة توفير 14 صنفا تنعدم في البلد لعلاج اللوكيميا.

من جانبه، أكد وزير الشؤون القانونية الدكتور إسماعيل المحاقري أن الحكومة تتابع سير التحقيقات في حادثة وفاة الأطفال نتيجة تعاطي دواء ملوث خاص باللوكيميا حتى الوصول إلى خواتيم مرضية لذوي الضحايا والشعب اليمني.

فيما أشار وزير التعليم العالي حسين حازب إلى أن حملة التزييف التي واكبت مأساة أطفال اللوكيميا هدفت للتغطية عن جريمة الحصار الذي يفرضه تحالف العدوان ويطال الغذاء والدواء.

من جهته، أعلن رئيس الهيئة العامة للأوقاف عبدالمجيد الحوثي عن تقديم 10 ملايين ريال لدعم الأطفال المصابين باللوكيميا ومركز لوكيميا الأطفال بمستشفى الكويت.