الخبر وما وراء الخبر

مجلس النواب يستنكر تحيز المبعوث الأممي وتناقض مجلس الأمن والأمم المتحدة والتعمد في المغالطة

9

أكدت هيئة رئاسة مجلس النواب في اجتماعها اليوم الاثنين، برئاسة رئيس المجلس رئيس الهيئة يحيى الراعي، دعمها لتوجهات ومواقف قائد الثورة والمجلس السياسي الأعلى الثابتة من السلام المشرف والعادل الذي يحفظ لليمن وحدته وأمنه واستقراره.

وجددت الهيئة، التأكيد على التمسك بالسلام الملبي للمطالب المشروعة للشعب اليمني وحقه في الحياة الحرة الكريمة، مع التوقف عن نهب ثروات اليمن وتسخيرها لصالح خدمة التنمية وبما ينعكس على تحسين الوضع الاقتصادي وتحقيق الاستقرار المعيشي من خلال إعطاء الأولوية لصرف مرتبات موظفي الدولة مدنيين وعسكريين ومتقاعدين.

وأوضحت الهيئة، أن تحالف العدوان ومرتزقته سبق وأن التزم بهذه المطالب دون أن يفي بها عقب الإعلان عن نقل صلاحيات البنك المركزي اليمني إلى عدن أمام الأمم المتحدة والمجتمع الدولي.

واستنكرت الهيئة، تناقض مجلس الأمن والأمم المتحدة والتعمد في المغالطة وتجاهل تلك المطالب تحت وطأة إغراءات المال المبذول من تحالف العدوان بهدف قلب الحقائق.

وأشارت إلى أن المطالبة بصرف رواتب الموظفين مشروعة وليست مستحيلة كما يراها تحالف العدوان، ولا متطرفة كما تقول الأمم المتحدة، ولا مساومة كما تصفها أمريكا، لأنها حق مكتسب ولم يطالب اليمن بدفعها من الخزينة السعودية، بل من ثروات اليمن النفطية والغازية المنهوبة منذ ثمان سنوات، والتي يتم توريدها إلى البنك الأهلي السعودي.

كما استنكرت الهيئة، تحيز المبعوث الأممي لدى اليمن، وعدم جنوحه لمطالب الشعب اليمني المشروعة.

وأشادت هيئة رئاسة المجلس في اجتماعها، بخطوة تبادل الزيارات بين اليمن والسعودية تمهيدا لإطلاق الأسرى الكل مقابل الكل، مجددة تحذيرها لتحالف العدوان وأدواته من إضاعة الفرص المتاحة لتحقيق السلام، ومحاولة الاستمرار في التعنت والالتفاف على شروط توسيع الهدنة.

وأكدت هيئة رئاسة المجلس، احتفاظ اليمن بحقه القانوني في مقاضاة دول العدوان وأدواته ومحاسبتها على جرائمها بحق الشعب اليمني فضلا عن الاستمرار في نهب ثرواته وحرمانه من الاستفادة من عائداته.