الخبر وما وراء الخبر

“عرين الأسود” تتبنى عملية نابلس وتعلن إطلاق سلسلة عمليات رداً على اقتحامات الأقصى

20

تبنت مجموعات “عرين الأسود” القتالية في الضفة الغربية المحتلة عملية إطلاق النار في منطقة دير شرف بمخيم نابلس تجاه مجموعة من جنود العدو، معلنة إطلاق سلسلة عمليات ردا على اقتحامات الأقصى.

وتوعّدت “عرين الأسود”، في بيان، جنود العدو ومستوطنيه، قائلًة: “القول ما سترى لا ما تسمع وللمستوطنين سنرى من سيحاصر من”.

وجاء في البيان: “بسم الله نبدأ وبسم القدس نعلن بإذن الله وبعد التوكل على الله بدء سلسلة أيام الغضب لأجل القدس”.

وأضاف البيان: “إننا نتابع منذ أيام ما يحدث في القدس حتى بلغ الأمر منتهاه باقتحام الأقصى صباح هذا اليوم، وحتى ساعة كتابة البيان بأكثر من 750 مستوطنًا”.

وأكد البيان أن “حالة التخدير والتهويد؛ لن تنال منا، وآن الأوان لوضع حد فاصل وقاطع لهذه المعركة التي تشن علينا، وعلى رجالنا ونسائنا وأطفالنا في كل مكان، وعلى أقصانا ومسرانا”.

ودعت “عرين الأسود” المجموعات الفلسطينيين بالداخل المحتل للانضمام لها والاشتباك مع العدو في كل مكان”، كما دعت “الفصائل ورجالها المقاومين لتنفيذ عمليات نوعية في كل مكان وكل اتجاه”، مطالبة المواطنين في القرى المحيطة بالمدن بإغلاق الطرق الرئيسة إغلاقًا تامًا وقطعها على جيش العدو ومستوطنيه.

وكانت أعلنت وسائل إعلام العدو عن إصابة جندي إسرائيلي في عملية إطلاق نار قرب مستوطنة “شافي شمرون” المقامة على أراضي نابلس بالضفة الغربية المحتلة.

ولاحقا أعلن إعلام العدو عن مقتل الجندي الإسرائيلي الذي أصيب برصاص المقاومين الفلسطينيين اليوم قرب نابلس.