الخبر وما وراء الخبر

قائد الثورة يسرد أهم إنجازات ثورة 21 سبتمبر ويزف بشارة كبرى بشأن التصنيع.

6

أوضح قائد الثورة السيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي أن ثورة 21 سبتمبر حققت إنجازات مهمة في واقع شعبنا اليمني على كافة الصعد والمستويات, متوجها بالتهاني والتبريكات لشعبنا بحلول ذكراها المجيدة في عامها الثامن في ظل استمرار العدوان الأمريكي السعودي على بلدنا.

وأكد السيد القائد في كلمة له اليوم بهذه الذكرى: أن المرحلة التي تعيشها المكونات السياسية وغيرها في المناطق الحرة حالة الحرية الكاملة وفق مقتضيات الحكمة والمصلحة الحقيقية لشعبنا العزيز على خلاف ما تعيشه المحافظات المحتلة الواقعة تحت براثن الغزو والاحتلال.

وسرد السيد القائد عددا من الإنجازات المهمة التي حققتها الثورة الشعبية بعد نجاحها بفضل الله سبحانه وتعالى أهمها وأول إنجازاتها هي الدفاع عن هوية شعبنا الإيمانية ,والدفاع عن هوية هذا البلد الذي هو مستهدف في مبادئه وقيمه وترسيخ هويته بشكل مستمر, بالإضافة إلى حريته واستقلاله حيث يعد من أكبر النعم والإنجازات.

وأَضاف أن من أهم إنجازات هذه الثورة الشعبية العمل المستمر على تعزيز الروابط بين أبناء هذا البلد,وكذلك الحفاظ على مؤسسات الدولة وعلى تماسكها.

وعلى الصعيد الأمني قال قائد الثورة أن أهم إنجازات هذه الثورة الشعبية تحقيق الأمن والاستقرار إلى مستوى جيد، ويتحسن أكثر وأكثر.. وهذا شيء ملموس.. ويمكن المقارنة بين الأمن والاستقرار بين المحافظات الحرة والمحافظات المحتلة, وكذلك االعمل المستمر على الاستقرار الاجتماعي وحل المشاكل بين أبناء المجتمع والعمل على صلاح ذات البين ومنع الاقتتال الداخلي.

وفيما يخص الجانب العسكري أوضح قائد الثورة أن أهم الإنجازات العمل على إعادة بناء الجيش والأمن على أسس صحيحة وعقيدة قتالية سلمية في خدمة شعبه والدفاع عن وطنه وعدم الارتهان للخارج,, مؤكدا على أن هناك عمل دؤوب على إعادة بناء الجيش على أسس صحيحة على أساس من هويته الإيمانية وانتمائه الإيماني, مؤكدا على أن هناك برنامج لتطوير أداء الجانب الأمني والعسكري بشكل مستمر.

ويضيف السيد القائد: من أهم منجزات الثورة الشعبية، هو الإنجاز الكبير في التصنيع العسكري.. هذا الإنجاز يفتخر به الوطن وأبناء هذا البلد.. الإنجاز في التصنيع العسكري ليس إنجازاً عادياً، هو إنجاز عظيم في مختلف الصناعات العسكرية.

ولفت إلى أن “اليوم بلدنا تصنع مختلف أنواع الأسلحة من أسلحة المشاة إلى الأسلحة المتوسطة إلى الأسلحة بعيدة المدى بدءا من المسدس والكلاشنكوف والمدفع إلى الصواريخ البالستية والطائرات المسيرة بمختلف مدياته, وأضاف أن النهوض بالتصنيع العسكري جرى في ظل العدوان والحصار وكتب الله التوفيق العجيب للإخوة في هذا المجال.

وزف بشارة في ما يخص التصنيع في بلدنا بقوله: مستقبل التصنيع في بلدنا عسكرياً ومدنياً مستقبل واعد، واليوم نصنع ما تعجز الكثير من الدول عن تصنيعه, ومن المتاح أمامنا تحقيق نهضة في الصناعة المدنية فالتقدم بالتصنيع العسكري أصعب بكثير من المدني.

وقال أن من الإنجازات أيضا إعادة روح التعاون وكل ما يجسد الإحسان في الواقع العملي، وكذلك تفعيل دور الزكاة الذي كان عطل في السابق بالإضافة إلى الحفاظ على توجه الشعب ومبادئه المبدأية تجاه قضايا الأمة على رأسها القضية الفلسطينية .

واختتم سرده للمنجزات التي حققتها الثورة بقوله: الثورة الشعبية أنها حافظت على هذا الموقف العزيز ضد التطبيع مع #العدو_الصهيوني، والاستمرار بالتضامن مع الشعب الفلسطيني المظلوم.. والاستمرار بالوقوف مع أحرار هذه الأمة.