الخبر وما وراء الخبر

إصابة مواطن و3 من أولاده بجروح خطيرة في انفجار قنبلة عنقوديه من مخلفات العدوان بالحديدة

4

أصيب مواطن مع ثلاثة من أولاده بجروح خطيرة، اليوم الثلاثاء، جراء انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات العدوان الأمريكي السعودي في الحديدة، وذلك بعد ساعات من إصابة شاب وشقيقته بانفجار لغم من مخلفات العدوان بذات المحافظة.

وأفاد مراسل “المسيرة نت” في الحديدة بإصابة المواطن أحمد حسن عبدالله أبكر مع ثلاثة من أولاده بجروح بليغة أثر انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات العدوان في قرية الشجن بمديرية الدريهمي.

وفي وقت سابق اليوم، أصيب شاب وأخته بجروح خطيرة إثر انفجار لغم من مخلفات العدوان في منطقة الناصري بمديرية التحيتا الحديدة.

وكشف المركز اليمني التنفيذي للتعامل مع الألغام، حتى منتصف سبتمبر الحالي، عن ارتفاع عدد ضحايا القنابل العنقودية والألغام والذخائر التي خلفها تحالف العدوان منذ بدء سريان الهدنة الأممية في 2 أبريل الفائت، إلى 324 ضحية، بينهم 108 شهيدا و216 مصابا.

وبيّن المركز أنه “كان للقنابل العنقودية النصيب الأكبر في حصد هذا الأعداد من المواطنين اليمنيين نتيجة الانتشار الواسع بفعل الغارات الجوية، حيث بلغت حصيلة ضحايا القنابل العنقودية 75 مواطنا بينهم 18 شهيد و 57 مصاب”.

وقال المركز إنه “خلال الهدنة التي رعتها الأمم المتحدة في اليمن ازداد معدل سقوط الضحايا جراء مخلفات الحرب بسبب اتساع نطاق التلوث بمخلفات الحرب وعودة النازحين إلى مناطقهم وقراهم.

وجدد المطالبة بتوفير الأجهزة الكاشفة للألغام والمستلزمات اللزمة للمركز للقيام بأنشطة تطهير المناطق في اليمن من الألغام والقنابل العنقودية، مشيرا إلى أنه كان المعول خلال الهدنة أن يكون هناك معالجات إنسانية فيما يخص توفير الأجهزة خلال الهدنة.

ويمنع تحالف العدوان دخول أجهزة الكشف الكاشفة للألغام والمستلزمات اللازمة للمركز التنفيذي، في ظل رفض الأمم المتحدة لأي معالجات فيما يخص هذا الملف ما يحملها المسؤولية الكبرى عن استمرار سقوط الضحايا.