الخبر وما وراء الخبر

“لهم الأمن”.. دعوة صنعاء لمساهمة في حماية أمن المنطقة

8

تقرير|| محمد الحاضري

بعد ثمان سنوات في الحفاظ على الأمن لأكثر من ثلثي السكان في المحافظات الحرة وإفشال مخططات ومحاولات تحالف العدوان السعودي الأمريكي خلخلة الأمن، وخلال العرض الأمني الأضخم وغير المسبوق أعلن قائد الثورة السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي في كلمة له جهوزية واستعداد اليمن للتعاون والتنسيق الأمني مع محيطة العربي والإسلامي، مؤكدا “أن أمن بلدنا هو لصالح كل الشعوب المجاورة والشعوب العربية والإسلامية وأن بلدنا حاضر للإسهام في التعاون الأمني لصالح أمتنا جميعا وللتنسيق الأمن فيما فيه حماية شعوب أمتنا”.

إعلان قائد الثورة لم يأت جزافا لا من حيث التوقيت ولا من حيث الإمكانات والقدرات، فقد أطلقت خلال عرض أمني في أكبر ميادين العاصمة صنعاء، بعد ثمان سنوات من الحرب والاستهداف للأجهزة الأمنية خصوصا، وشارك به أكثر من 20 ألف من العناصر البشرية وأكثر من 1100 آلية ومدرعة، ما اعتبره مراقبون تتويجا لإنجازات القوى الأمنية التي تمكنت من تطبيع الأمن والاستقرار في مقابل فوضى أمنية عارمة سادت البلاد قبل ثورة سبتمبر 2014 ولا زالت تلك الفوضى تشهدها المناطق الخاضعة لسيطرة تحالف العدوان.

وأكدت وزارة الداخلية أن إجمالي إنجازاتها الأمنية منذ بداية العدوان بلغ 200 ألف و353 إنجازا أمنيا، كما تم إحباط 347 مخططا تخريبيا “إرهابيا” كان العدوان قد حرك عملاءه وخلاياه الإجرامية لتنفيذها في جميع المحافظات الحرة، وتم تفكيك 2700 عبوة ناسفة كانت قد زرعتها العناصر الإجرامية التابعة للعدوان لاستهداف المواطنين، وفقا لإحصائيات رسمية لوزارة الداخلية.

ولم يقتصر الإنجاز الأمني على صعيد مواجهة “الإرهاب” والتصدي لأدوات العدوان، بل شمل مختلف المجالات، إذ تم ضبط 148 ألف و770 جريمة جنائية مختلفة، وبنسبة ضبط بلغت 94%، كما نفذ رجال الأمن منذ بداية العدوان 16 ألف و36 عملية ضبط واستعادة مسروقات وتسليمها لأصحابها، وضبطت وزارة الداخلية 565 خلية منظمة، يما تم تنفيذ 11 ألف و396 عمليات ضبط لجرائم تهريب وترويج للمخدرات، وإحباط 317 عملية تهريب آثار يمنية، وتنفيذ أكثر من 11 ألف و914 مهمة لتأمين فعاليات رسمية وشعبية بالإضافة إلى آلاف الإنجازات.

وفي مقابل الإنجاز الوضع الأمني المستقر في المحافظات الحرة على الرغم من الحرب الأمنية والعدوان ومعاناة الحصار، نجد الفوضى والأمنية والاغتيالات والتفجيرات والاشتباكات شبة اليومية التي تعصف بالمحافظات المحتلة، وكذلك انتشار الجماعات والعصابات التكفيرية وسيطرتها على مساحات شاسعة تحت مرأى ومسمع ورعاية الغزاة.

وكذلك لا مجال للمقارنة بالوضع الأمني حاليا بما كان عليه قبل ثورة الحادي والعشرين من سبتمبر2014 حين كان اليمن خاضعا للوصاية الخارجية وتدير الولايات المتحدة الأمريكية الحرب على ما يسمى الإرهاب، ففي تلك الفترة وصلت عمليات الاغتيال والإخفاء القسري إلى ثمانية آلاف و132 عملية، منها ما يزيد عن 1364 عملية اغتيال في ذروة التدخل الأمريكي بين عامي 2011 و2014 وهذه الأرقام من إحصائية أمنية للفترة من 1990 حتى 2014م.

ثورة سبتمبر 2014 كشفت أن حرب واشنطن للقاعدة وداعش ليس إلا فقاعة إعلامية، وأثبتت التجربة اليمنية أن واشنطن غير موثوق فيها لمحاربة تلك الجماعات، بل هي تستخدمها كذريعة للتوغل في بلدان المنطقة ومحاربة خصومها، ونتذكر أنه بعد دحر الجماعات التكفيرية في عدة مناطق باليمن ومنها البيضاء عثرت قوات الأمن والجيش على مساعدات غذائية وعسكرية تابعة لوكالة الإغاثة الأمريكية بحوزة تلك الجماعات.

عقدين ونيف مضت على إعلان واشنطن الحرب الكونية على ما أسمته الإرهاب عقب أحداث 11 سبتمبر، حرب حرصت أمريكا على أن تكون هي اللاعب الدولي الوحيد الذي يتجاوز الحدود ويمسك بخيوطه، وتحت هذا الشعار دُمرت عدة دول عربية وإسلامية وانتهكت سيادة دول الأخرى، وكانت اليمن من أبرز الدول المستهدفة، لكن اليمن بقدراتها المحلية اختارت مواجهتها المشروع الأمريكي، بعد ثورة 21 سبتمبر 2014، وانتصرت فيها.

اليوم وهي متكئة على إنجازاتها غير المسبوقة وقدراتها الأمنية العالية وقضائها على الجماعات التكفيرية أعلنت صنعاء بقيادتها الثورية، خلال احتفالاتها بالذكرى الثامنة للثورة، استعدادها وتقديم خبراتها المتراكمة للمساعدة في خدمة أمن العالم العربي والإسلامي فهل تجد آذانا مصغية، أم أن التدخل الأمريكي سيبقى وفي المقابل المزيد من انتهاك السيادة واتساع رقعة “الإرهاب”.