الخبر وما وراء الخبر

الرئيس الإيراني: نسبة التضخم في إيران تراجعت من 60% إلى 35 %

8

أكد الرئيس الإيراني السيد إبراهيم رئيسي، اليوم الاثنين، أن نسبة التضخم في إيران تراجعت من 60% إلى 35 بالمائة.

وخلال مؤتمر صحفي بمناسبة مرور عام على تولية الرئاسة، وأوضح السيد رئيسي أن برنامج الحكومة الاقتصادي يهدف خلال المرحلة المقبلة إلى خفض نسبة التضخم.

وقال الرئيس الإيراني إنه لا توجد لدينا أي مشاكل اليوم في مخزون السلع والمواد الرئيسة، مضيفا نعمل على زيادة إنتاج الغاز وتصديره إلى دول الجوار.

وتابع: حصلنا على مصادر دخل جديدة من خلال بيع النفط ومواجهة التهرب الضريبي لأجل دفع الرواتب، مشيرا إلى أن الحكومة تعمل على توجيه السيولة الموجودة في البلاد نحو الإنتاج الداخلي.

أردف قائلا: تمكنا من جذب استثمارات أجنبية بـ5 مليارات دولار رغم العقوبات على بلادنا، مضيفا سعينا لإبطال مفعول العقوبات على بلدنا، ورفعنا مستوى التبادل التجاري مع عدد من الدول، وكذلك نسعى لزيادة تصدير النفط الإيراني إلى الخارج وبقية الصادرات.

وأكد السيد رئيسي أن إجراءات الحظر على إيران ظالمة ولا نعترف بها، ويجب أن ترفع سريعا مضيفا: أكدنا في المفاوضات على ضرورة التحقق من إلغاء إجراءات الحظر ومنح إيران ضمانات لذلك.

وأشار إلى أن ميزانية هذا العام نظمت على أساس العدالة والأخذ بعين الاعتبار الطاقات لكافة المناطق الإيرانية، مشددا على أن تقسيم الطاقات والثروات يجب أن يستند إلى العدالة، مؤكدا ضرورة القيام بإصلاح المؤسسات لمواجهة الفساد ومواجهة الفاسدين.

وبشأن امتلاك إيران قدرات نووية سلمية قال السيد رئيسي: إن القدرات النووية حق لإيران وليس بإمكان أحد أن يمنعنا من هذا الحق، مؤكدا أن الكيان الصهيوني حاول أن الحؤول دون حصول إيران على التقنية النووية، مؤكدا أن إيران حصلت على التقنية النووية رغم أنف من كان يعارضون، وتهديدات الكيان الصهيوني لن تجدي نفعا.

وأضاف: على الكيان الصهيوني إدراك أنه عاجز عن ضمان أمنه، وهو يدرك أنه لا يستطيع مواجهة إيران، متوعدا الكيان الصهيوني إذا أقدم على حماقة تجاه إيران فلن يبقى شيء اسمه “إسرائيل”.

وأكد الرئيس الإيراني العمل على تعزيز العلاقات مع دول الجوار، مشددا على أن الحوار بين دول المنطقة يجب أن يكون بدون أي تدخل أجنبي.

واعتبر أن التواجد الأمريكي لا يصب في مصلحة أمن المنطقة، بل يهدد الأمن والاستقرار، مجددا التأكيد أنه لن يلتقي بالرئيس الأمريكي لأن ذلك لا يصب في مصلحة الشعب الإيراني.

وأشار إلى أن علاقات بلاده مع روسيا استراتيجية وتشمل مختلف المجالات، مضيفا عازمون على تنمية العلاقات مع الصين ولن تخضع هذه العلاقات لأي توترات إقليمية أو دولية.