الخبر وما وراء الخبر

حماس والجهاد الإسلامي: المقاومة خيارنا الاستراتيجي وهي مستمرة وبتنسيق عال ومتقدم بين الحركتين والفصائل كافة

2

أكدت حركتا الجهاد الإسلامي وحماس أن المقاومة خيار استراتيجي، وهي مستمرة وبتنسيق عال ومتقدم بين الحركتين والفصائل كافة.

جاء ذلك في بيان مشترك صدر عقب اجتماع قيادي عالي المستوى اليوم الاثنين، شارك فيه قادة سياسيون وعسكريون وأمنيون من الحركتين، تخلله نقاش مركز ومعمق حول سبل تطوير مشروع المقاومة الذي تتبناه وتتصدره الحركتان إضافة إلى كل فصائلنا الوطنية.

وحذر البيان العدو الصهيوني من أي غدر تجاه الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة وأن الرد عليه سيكون حازما وحاسما وموحدا.

وجاء في البيان أن “غرفة العمليات المشتركة منجز وطني يضم فصائل المقاومة كافة في إطار موحد وسنعمل جميعا على تعزيز دورها ومكانتها حتى التحرير والعودة”.

وأكد البيان أن القدس مركز الصراع وقبلة المجاهدين والثوار، وأن سيف القدس لن يغمد وستواصل المقاومة معركة القدس حتى التحرير والعودة.

ودعا البيان، السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية إلى الكف عن ملاحقة المقاومين الأبطال وللإفراج عن المعتقلين السياسيين.

وجدد البيان الحرص على إنجاز الوحدة الوطنية الفلسطينية من خلال تشكيل مجلس وطني فلسطيني جديد يمثل الشعب الفلسطيني كاملاً في الداخل والخارج.

كما دعا أبناء الحركتين وأنصارهما إلى مزيد من التلاحم والتقارب والانطلاق يداً بيد في خدمة الشعب ومقاومته البطلة.

وتوجه البيان بالشكر لكل الشعوب العربية والاسلامية وأحرار العالم الذين وقفوا مع الشعب الفلسطيني ضد العدوان الصهيوني الأخير على قطاع غزة.

كما طمأن أحرار العالم على وحدة المقاومة الفلسطينية وقدرتها على فرض المعادلات ووقوفها صفا واحدا في مواجهة العدو.