الخبر وما وراء الخبر

خلال لقائه ممثل الجهاد الإسلامي.. النعيمي يجدد التأكيد على موقف اليمن الداعم للقضية الفلسطينية

8

أشاد عضو المجلس السياسي الأعلى محمد صالح النعيمي بما أظهرته فصائل المقاومة الفلسطينية وفي مقدمتها حركة الجهاد الإسلامي من قدرات في إدارة معركة “وحدة الساحات” التي صاحبها زخم عسكري غير مسبوق في تاريخ المواجهة مع العدو الصهيوني.

جاء ذلك خلال لقائه، اليوم السبت، ممثل حركة الجهاد الإسلامي الدكتور أحمد بركة، حيث استعرض اللقاء الذي حضره نائب وزير الخارجية حسين العزي، والقيادي في حركة الجهاد الدكتور مجدي عزام، المستجدات على الساحة الفلسطينية وما حققته المقاومة والشعب الفلسطيني، من انتصارات على العدو الصهيوني في معركة وحدة الساحات.

وتطرق اللقاء إلى الآراء والمقترحات التي من شأنها دعم القضية الفلسطينية، وتعزيز مقاومة الشعب الفلسطيني للعدو الصهيوني.

وفي اللقاء بارك عضو السياسي الأعلى للشعب الفلسطيني انتصاراته على العدو الصهيوني في معركته الأخيرة.

وجدد النعيمي التأكيد على موقف الجمهورية اليمنية الداعم للقضية الفلسطينية قيادة وشعبا، مشيرا إلى أن القضية الفلسطينية بالنسبة لأبناء الشعب اليمني وكما أكد قائد الثورة أنها عقيدة راسخة، وليست سياسة.

ولفت إلى أهمية تعزيز وحدة الصف الفلسطيني والعربي والإسلامي في مواجهة العدو الصهيوني ودول الاستكبار العالمي من خلال توحيد الخطاب الإعلامي والمواقف السياسية الداعمة لأي جهود تبذل للتحرر من هيمنة دول الاستكبار.

من جانبه ثمن ممثل حركة الجهاد الإسلامي دعم الجمهورية اليمنية قيادة وشعبا للقضية الفلسطينية، قائلاً: “نقدر دعم القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى والشعب اليمني، الذي يساند القضية الفلسطينية بشكل دائم، ويعد ظهرا للمقاومة الفلسطينية تحتمي به حتى تحقق الانتصار على العدو”.

وقدم الدكتور بركة عرضا موجزا عن معركة وحدة الساحات، التي خاضها الشعب الفلسطيني مع العدو الصهيوني وتمكن من خلالها إفشال مؤامرات العدو الرامية للتفريق بين الفلسطينيين على المستوى الجغرافي والإنساني والشعبي.

وأضاف: أنهُ “ومن خلال هذه المعركة تم إيصال رسالة للعدو الصهيوني بأن فلسطين موحدة برغم مؤامراته ومساعيه للتفريق بين الفصائل الفلسطينية، وأنها مستمرة في مقاومة الاحتلال وإسقاط جميع مؤامراته”.