الخبر وما وراء الخبر

مكتب التربية بمديرية جهران بذمار ينظم ندوة حول ذكرى عاشوراء.

19

نظّم فرع مكتب التربية والتعليم بمديرية جهران بذمار، اليوم، ندوة ثقافية حول ذكرى عاشوراء.

وفي الندوة أشار مشرف عام المديرية يحيى حسين الكبسي، إلى أن يوم عاشوراء شكل منعطفاً هاماً في تاريخ الأمة الإسلامية، وباتت ثورة الإمام الحسين -عليه السلام- رمزاً وقُبلة للثوار والأحرار ضد الظلم، ومنهاجا للمطالبين بتحقيق العدالة مستنيرين بقول الحسين -عليه السلام -في تلك الواقعة “إنما خرجت لطلب الإصلاح”.

وأكد أهمية استلهام الدروس والعِبر من ذكرى عاشوراء في تعزيز الصمود والثبات، واعتبارها محطة تربوية في مواجهة الظلم والطغاة والعابثين.

من جهته أشار مدير فرع مكتب التربية بالمديرية حسين الحملي، إلى أن كربلاء واستشهاد حفيد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الإمام الحسين عليه السلام وآل بيته وأصحابه في العاشر من محرم فاجعة كبرى في تاريخ الأمة.

وبيّن أن ثورة الحسين جامعة لكل الناس لا سيما المستضعفين والمظلومين على الظالمين في كل زمان وثورة للدفاع عن كرامة الإنسان.

فيما استعرض الناشط الثقافي عباس علامه، الدروس والعبر من مأساة كربلاء وما الذي أوصل الأمة لاستشهاد خامس أصحاب الكساء، بالطريقة الوحشية، معتبرا طغاة اليوم امتدادا لطغاة ذلك العصر اليزيدي الظالم.

وتطرّق إلى دلالات ومعاني إحياء يوم عاشوراء الذي استشهد فيه سبط رسول الله – صلى الله عليه وآله وسلم.

ولفت إلى أن الإمام الحسين -عليه السلام- لم يخرج طمعا في سلطة أو جاه، وإنما استشعاراً للمسؤولية وحرصاً على إعادة الأمة إلى المسار الصحيح، وإقامة العدل ودين الله تعالى.

تخلل الفعالية التي حضرها نائبا مدير مكتب التربية بالمديرية محمد الغبر، وعبدالله عبدالخالق البنوس، ورؤوساء الأقسام والمختصين بالمكتب، وعدد من مدراء المدارس والموجهين والتربويين، قصيدة شعرية للشاعر محمد الراشدي.