الخبر وما وراء الخبر

عمران.. مسيرة حاشدة إحياء لذكرى عاشوراء

29

شهدت محافظة عمران، اليوم الاثنين، مسيرة حاشدة بذكرى عاشوراء ونصرة الشعب الفلسطيني.

وفي المسيرة بمدينة عمران، أكد وكيل المحافظة حسن الأشقص أهمية إحياء الذكرى لتجسيد معاني التضحية والعطاء في سبيل الحق الذي استشهد من أجله الإمام الحسين بن علي عليهما السلام.

وأشار إلى الدلالات والدروس التي يجب استلهامها من مواقف الإمام الحسين عليه السلام في مختلف المراحل المعاصرة.

ولفت الوكيل الأشقص إلى المواقف المشرفة التي سطرها الإمام الحسين ضد الظلم والطغيان والاستبداد بكل أشكاله.

وأُلقيت في المسيرة كلمة عن العلماء والمثقفين، أشارت إلى ضرورة استلهام الدروس والعبر من سيرة ونهج سيد شباب أهل الجنة الحسين عليه السلام.

وتطرقت إلى دور العلماء في التوعية بالتمسك بنهج الإمام الحسين وسيرته في مواجهة قوى الاستكبار والعدوان وإفشال مخططاتها.

وأكد بيان صادر عن المسيرة، على موقف اليمن المبدئي مع محور الجهاد والمقاومة في مواجهة اليهود والصهاينة حتى يتم دحرهم وتحرير المقدسات في فلسطين.

كما أكد وقوف الشعب اليمني إلى جانب لبنان في مواجهة التهديدات الصهيونية، وإلى جانب المقاومة الإسلامية ممثلة بحزب الله، مشيراً إلى أن القوة التي راكمها حزب الله تمثل قوة ليس للبنان فحسب، وإنما للأمة جمعاء ورأس حربة لمحور المقاومة.

وقال البيان “في ظل الهدنة المعلنة نقول لتحالف العدوان، أيدينا على الزناد ونحن مستمرون في إعداد القوة لمواجهة عدوانكم وحصاركم وغطرستكم، وموقفنا في التصدي للعدوان على بلدنا هو موقف مبدئي من منطلق هويتنا الإيمانية”.

وأضاف “موقفنا تجاه العدوان هو جهاد مقدس، وواجب ديني وإنساني ووطني، ومن يفرط بهذا الواجب أو يخون هذا الموقف فهو يخون هويته الإيمانية، ولن ندخر جهدا في التصدي للعدوان مهما كان حجم التحديات والتضحيات”.

وأوضح البيان أن التضحيات مهما بلغت لن تكون بمستوى خسائر الاستسلام والخنوع التي تخسر الأمة فيها حريتها واستقلالها وكرامتها ودينها وحاضرها ومستقبلها ولا بمستوى الخسارة التي تمكن الأعداء من السيطرة على الأمة.

وأكد بيان المسيرة، العهد للإمام الحسين عليه السلام بمضي الشعب اليمني في مواجهة يزيد العصر وطغاة هذا الزمن أمريكا وإسرائيل وعملائهم حتى يأذن الله بالنصر.