الخبر وما وراء الخبر

الحملي يلتقي سفير ألمانيا ووفدا من برنامج الأغذية العالمي

6

التقى أمين عام المجلس الأعلى للشؤون الإنسانية والتعاون الدولي إبراهيم الحملي، اليوم الخميس، مع سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية لدى اليمن، هوبرت ييقر، ونائبة المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي لشؤون الشركات والمناصرة، أوتي كلاميرت.

وناقش اللقاء، مسار العمل الإنساني، والسبل الكفيلة بتخفيف المعاناة الإنسانية التي يعيشها أبناء الشعب اليمني، جراء العدوان والحصار.

وفي اللقاء، أكد أمين عام المجلس ضرورة أن يحرص المانحون على وصول المساعدات إلى مستحقيها من خلال متابعة المنظمات وتقييم عملها، لضمان جودة الأداء والتخفيف من معاناة المواطنين.

ودعا إلى معاودة نشاط الوكالات الألمانية العاملة في مجال التعاون الدولي في العاصمة صنعاء، لتلمس احتياجات المجتمع عن قرب، مؤكداً استعداد مجلس الشؤون الإنسانية تقديم كافة التسهيلات اللازمة أمام أعمالها ومهامها.

وأشار الحملي إلى أهمية معالجة الوضع الإنساني وتخفيف معاناة الشعب اليمني، والسماح بدخول السفن المحملة بالمشتقات النفطية والغذاء والدواء، وتسيير رحلات بصورة دورية دون مضايقات وعرقلة، داعيا إلى العمل على إيقاف العدوان ورفع الحصار على اليمن.

ولفت إلى أن تخفيض المساعدات الغذائية والنقدية يفاقم من معاناة ملايين المستفيدين والمتضررين في ظل الأزمة الإنسانية الأسوأ في العالم، مطالباً بإعادة المساعدات الإغاثية والتنموية والخدمية التي تحد من الانزلاق باتجاه المراحل الخطيرة من الكارثة الإنسانية.

كما أكد أمين عام مجلس الشؤون الإنسانية ضرورة دعم المركز التنفيذي لنزع الألغام من خلال توفير أجهزة كشف الألغام للإسهام في حفظ أرواح الأبرياء، مبيناً سقوط ما يقارب 370 شهيداً من المدنيين منذ بداية الهدنة المعلنة.

وشدد على ضرورة مواكبة المنظمات الدولية للوضع الإنساني والعمل على تنفيذ المشاريع والأنشطة، التي تسهم في تخفيف المعاناة الإنسانية وفق أولويات الاحتياج، والتنسيق مع المجلس لتسهيل العمل الإنساني وتحقيق أهدافه وتوجيهه للمستحقين.

وطالب بأن يكون لألمانيا صوت وموقف قوي لإيصال مظلومية الشعب اليمني، والضغط باتجاه رفع الحصار الذي انعكس سلبا على تدهور قطاعي الصحة والمياه، وأوجد وضعاً مأساوياً، داعيا إلى زيارات المناطق النائية التي تفتقر لأدني المشاريع الخدمية في مختلف القطاعات وفي مقدمتها قطاع المياه.

من جانبه، عبّر السفير الألماني والوفد الزائر عن الشكر للمجلس الأعلى لإدارة، وتنسيق الشؤون الإنسانية لدوره في تقديم التسهيلات، وتذليل الصعوبات أمام المنظمات الإنسانية العاملة في اليمن.

وأكدوا الحرص على تقديم الخدمات الإنسانية للتخفيف من المعاناة الإنسانية القائمة، مشيرين إلى أن معالجة الوضع الإنساني سيتم خلال الحل السياسي السلمي.