الخبر وما وراء الخبر

تمهيداً للتطبيع.. السعودية تجري تغييراً شاملاً للمناهج الدراسية

32

كشفت وسائل إعلام عبرية أن النظام السعودي عمد مؤخرا بشكل سري إلى حذف آيات من القرآن الكريم لإرضاء الكيان الصهيوني والتقرب منها ودعم جهود التطبيع معها.

وذكرت صحيفة” جي بوست”العبرية نقلا عن دراسة لمعهد” IMPACT-se ” العبري في تقريره السنوي عن التعليم المدرسي في السعودية، أنه تم القضاء على “معاداة السامية” إلى حد كبير في الكتب المدرسية في المملكة.

وبحسب المعهد فقد “تم إزالة آيات القرآن التي تدعو إلى معاداة السامية، والآيات التي تصف تحوّل اليهود إلى قرود، وتم حذف الآيات القرآنية التي تحرم الصداقات مع اليهود والمسيحيين، وحتى الآيات التي تدين المثلية الجنسية”.

وأضاف أنه تم إزالة المحتوى الذي يصور اليهود على أنهم غير مطيعين، كما يتم تأكيد مفهوم عدم معادة السامية في المناهج الدراسية للطلبة السعوديين.

وذكر المعهد أنه “تم حذف العديد من الدروس التي تصور اليهود والمسيحيين بأنهم غير مؤمنين، وتم إخراج وحدة كاملة من الكتب المدرسية عن الجهاد من المناهج الدراسية السعودية”.

كما أبرز المعهد العبري أنه “تم حذف فصل بعنوان (الخطر الصهيوني) والذي تناول مواضيع مختلفة تتعلق بالكيان الصهيوني.

وبحسب معهد” IMPACT-SE ” في دراسته فأن هناك استمرار بحذف المواضيع حول “معاداة السامية” في المناهج الدراسية السعودية لإرضاء إسرائيل بتعليمات مباشرة من ولي العهد محمد بن سلمان.

وقد تعدت التغيرات الجديدة التي أحدثها محمد بن سلمان حكم المملكة ومؤسساتها ومناصب العائلة الحاكمة لتطال المناهج التعليمية.

وشملت التغيرات التي يحاول بن سلمان ترويج شخصيته أمام الغرب إلى الانفتاح العام، والانحلال الأخلاقي ونشر الفساد.

ويحاول بن سلمان إحداث تغيرات جذرية في نفوس وعقول الأجيال السعودية الناشئة، فأمر بسلسلة تغيرات في المناهج التعليمية.

كما فرض قيود مشددة على الخطباء والأئمة.

وذكر المعهد في تقريره، أن خطوة بن سلمان بتعديل المناهج التعليمية و”تنقيته” من المواد المسيئة لليهود والصهيونية يشكل خطوة بارزة للتمهيد للتطبيع.

فيما أبرزت وسائل إعلام عبريه المجالات التي تمت “غربلتها” في المناهج السعودية وهي :

إلغاء النصوص المعادية للسامية والصهيونية واليهودية في العالم.
إلغاء المحتوى الذي يحارب الشذوذ الجنسي.
حذفت النصوص التي تهاجم الحركة الصهيونية.
حذف النصوص التي تلغي أي حق لليهود في أرض فلسطين المباركة.
أزالت آيات قرآنية وأحاديث نبوية تمجد الجهاد في سبيل الله.
أزالت نصوص تحرم السحر والشعوذة.
أزالت نصوص تحذر من الشرك بالله وموالاة الكافرين.
ألغت أفكار أن العدو الإسرائيلي يريد بناء دولة من النيل إلى الفرات.
حذفت دروس دينية حول قتال العالم ونهاية اليهود.

واعتبرت ذلك كسر لحاجز كبير باتجاه إقامة علاقات تطبيع وتخفيف العداء مع الكيان الصهيوني .

فيما رحب تقرير لمعهد مراقبة السلام والتسامح الثقافي في التعليم المدرسي، بخطوة نظام آلسعود.

وأشار المعهد إلى قرار إلغاء المواد والنصوص التي تحتوي على “لغة هجومية” ضد الأديان الأخرى والشذوذ الجنسي.

ونقلت مجلة “التايم” الأمريكية عن المعهد، أن الرياض أقرت نصوصا وموادا جديدة “أكثر اعتدالا وتسامحا”.

وأشارت المجلة إلى أن التعديلات الجديدة شملت حذف دروس الكراهية تجاه المسيحية أو اليهودية وضد الشواذ جنسيا.

إضافة إلى الإملاءات الإسلامية المتمثلة بالدفاع عن العقيدة باستخدام العنف.

وبحسب المعهد فقد تم حذف الأجزاء الأكثر تعصبا في هذه المناهج ومنها عقوبة الإعدام بكافة أشكاله على “الزنا وأفعال الشذوذ الجنسي وأعمال السحر”.

ونقلت “التايم” عن مسؤولين بالخارجية الأمريكية قولهما إن “الفضل في التغيرات الجديدة يرجع لولي العهد الشاب الأمير محمد بن سلمان”.

المصدر: “وكالة الصحافة اليمنية”