الخبر وما وراء الخبر

صلح قبلي ينهي قضية قتل في البيضاء

17

أنهى صلح قبلي بمحافظة البيضاء اليوم السبت، قضية قتل بين آل المستكا بمدينة رداع وآل المخلافي بمحافظة الحديدة.

وخلال الصلح الذي تقدّمه محافظ الحديدة محمد عياش قحيم وعضو مجلس الشورى عبدالرحمن مكرم ووكيل أول محافظة البيضاء حمود شثان ووكيل أول محافظة الحديدة أحمد البشري، أعلن أولياء دم المجني هيثم محمد المستكا العفو عن الجاني علي صالح المخلافي لوجه الله وتشريفاً للحاضرين واستجابة لتوجهات قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي في إصلاح ذات البين.

وفي الصلح بحضور وكيلي المحافظة البيضاء عبدالله الجمالي وصالح المنصوري ورئيس جامعة البيضاء الدكتور أحمد العرامي ومدير أمن المحافظة العميد عبدالله العربجي، ثمن محافظ الحديدة قحيم موقف أولياء الدم من آل المستكا بمدينة رداع في العفو عن الجاني استجابة لدعوة قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي في إصلاح ذات البين.

ونوه بمواقف أبناء وقبائل محافظة البيضاء عامة في مواجهة العدوان والمرتزقة .. مشيراً إلى أن هذه المواقف المشرفة بين أبناء محافظتي البيضاء والحديدة تجسد أخلاق وعراقة القبيلة اليمنية التي أثبتت أصالتها وتلاحمها ووقوفها بحزم في مواجهة العدوان.

فيما اعتبر عضو مجلس الشورى ووكيل أول محافظة الحديدة البشري، إنهاء القضية رسالة لدول العدوان والمرتزقة باستعداد أبناء اليمن تقديم كل غال ونفيس في الدفاع عن الوطن والسمو فوق الجراح وتجاوز الخلافات والتوجه للعدو الحقيقي.

بدوره أشاد وكيل أول محافظة البيضاء شثان، بموقف أولياء الدم من آل المستكا في عفوهم وتنازلهم عن القضية لوجه الله تعالى وتشريفاً للحاضرين.

وأشار إلى أن هذا الموقف رسالة للعدوان وعملائه، أن أبناء الشعب اليمني مدركين لمؤامرتهم وسيظلون إلى جانب الجيش واللجان الشعبية في مواجهة قوى العدوان وتحرير الوطن من دنس الغزاة والمحتلين.

ودعا شثان إلى تعزيز الوعي بأهمية إنهاء القضايا والخلافات استجابة لتوجهات القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى في معالجة القضايا المجتمعية والتفرغ لمواجهة العدو الحقيقي الذي يستهدف اليمن أرضاً وإنساناً.

من جهته أشاد مدير أمن محافظة البيضاء العميد العربجي، بدور المشايخ والشخصيات الاجتماعية والقيادات التنفيذية ووجهاء الحديدة والبيضاء وإسهامهم في حل القضية وإغلاق ملفها إلى الأبد.

من جانبهم أشاد المشايخ والأعيان والشخصيات الاجتماعية بموقف أولياء الدم من آل المستكا في العفو الجاني وإنهاء القضية .. لافتين إلى أن موقف أولياء الدم يجسد قيم وأعراف القبيلة اليمنية الأصيلة وتوحيد الصف الداخلي لمواجهة العدوان وإفشال مخططاته.