الخبر وما وراء الخبر

الداخلية تحتفي بتخرج دفعة الدورة التنشيطية الأولى (وإن عدتم عدنا)

76

أقام المركز التدريبي العام للشرطة، اليوم السبت، حفل تخرج الدورة التنشيطية الأولى (وإن عدتم عدنا)، والتي استمرت شهرا كاملا.

وخلال حفل التخرج، أشاد مفتش عام وزارة الداخلية اللواء عبدالله الهادي بالمستوى الذي وصل إليه الخريجون في الجانب القتالي والمهاراتي، مثمناً دور المركز التدريبي العام في تأهيل الضباط والأفراد.

وأكد اللواء الهادي حرص قيادة وزارة الداخلية ممثلة باللواء عبدالكريم الحوثي، على الاهتمام الكبير بجوانب التدريب والتأهيل في مختلف المجالات، لافتا إلى أهمية أن يستشعر الجميع رقابة الله سبحانه وتعالى واستشعار المسؤولية التي تقع على عاتق جميع منتسبي الوزارة.

وقال اللواء الهادي: “إن مسؤولية منتسبي وزارة الداخلية هي حفظ الأمن ويجب أن تكون كل أعمالنا خالصة لوجه الله عز وجل، ونتذكر أننا مسؤولون في حفظ الأمن وإيقاف كل من تسول له نفسه المساس بأمن هذا البلد”.

وحث مفتش عام وزارة الداخلية جميع الخريجين على تطبيق ما اكتسبوه من مهارات في ميدان العمل، وأن يكونوا نموذجا راقيا في التعامل مع المواطنين والإحسان إليهم.

بدوره، ألقى الخريج نور الدين محمد الحمودي كلمة الخريجين، التي أكد فيها تلقي الدفعة المتخرجة الكثير من العلوم والمعارف في المجال الثقافي والأمني والقتالي بما يمكنهم من التعامل مع الأخطار والتصدي لها بالشكل الصحيح والمطلوب.

كما أكد أن الدفعة المتخرجة اكتسبت روح المسؤولية الجهادية واستشعار المسؤولية أمام الله والدين والأمة، والدفاع عن المستضعفين وكسر شوكة الطغاة وإفشال مؤامرات الأعداء.

وأشار إلى أن الجميع مسؤولاً أمام الله في حفظ الأمن والسكينة العامة والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة، والقيام بالواجب الأمني بما يرضي الله سبحانه وتعالى.

تخلل الحفل عرض عسكري للدفعة المتخرجة وعرض للمهارات القتالية التي اكتسبوها خلال فترة الدورة.