الخبر وما وراء الخبر

فعالية لوزارة الداخلية بذكرى الصرخة

22

نظمت وزارة الداخلية، اليوم الأربعاء، فعالية ثقافية بالذكرى السنوية للصرخة في وجه المستكبرين تحت شعار “سلاح وموقف”.

وفي الفعالية أشار نائب وزير الداخلية اللواء عبدالمجيد المرتضى، إلى أن شعار الصرخة براءة من أعداء لله والأمة ومواجهة الطغاة والمستكبرين واستنهاض عزيمة الأمة لاستعادة مكانتها وعزتها ومواجهة الصهيونية العالمية وتعزيز الصمود والثبات في مواجهة العدوان.

وأوضح أن الصرخة سلاح أثبت فاعليته، قائلاً: إن “شن تحالف العدوان لحرب شنعاء على الشعب اليمني، إلا لما سببته الصرخة من إرباك للأعداء ورعب وخوف في نفوسهم”.

ولفت المرتضى إلى دعوة الشهيد القائد لرفع شعار الصرخة في العام ٢٠٠٢م والذي أصبح اليوم سلاحاً في وجه الطغاة والمستكبرين، مشيراً إلى مؤامرات وخطط أمريكا البائسة لمنع شعار الصرخة.

فيما أشار مدير عام المنشآت وحماية الشخصيات العميد أحمد البنوس، إلى أهمية إحياء الذكرى التي تمثل امتداداً للمشروع القرآني التنويري النهضوي للشهيد القائد.

ولفت إلى أن إحياء ذكرى الصرخة يأتي لإخراج الأمة من حالة الضعف والشتات والتمزق التي تعاني منها جراء استهدافها من قبل أعدائها والهيمنة التي تحاول أمريكا فرضها، إلى التنوير والسيادة والاستقلال في قرارها وثرواتها وخيراتها.

تخللت الفعالية، قصيدة للشاعر حمزة المغربي، وأوبريت انشادي لفرقة أنصار الله.