الخبر وما وراء الخبر

الهدوء يعود تدريجيا عقب مواجهات بين أنصار الحكومة والمعارضة في سيرلانكا

2

أعلن رئيس أركان الجيش ، قائد القوات البرية في سريلانكا، شافيندرا سيلفا، أن عدد أعمال الشغب والاشتباكات بين أنصار ومعارضي الحكومة في البلاد انخفض بشكل كبير.

وجاء في بيان صدر عنه ونشر على موقع الحكومة الإخباري: “ندعو إلى أكبر دعم ممكن لبطولة عسكريينا في جهودهم الهادفة إلى تطبيع الأوضاع وإحلال السلام في البلاد”.

وأضاف: “نشهد الانخفاض الجدي لعدد أعمال العنف خلال الساعات الأخيرة. تم إحباط محاولات تحريض طائفتين في منطقة نيغومبو، بعد انتشار القوات والسيطرة على الوضع”.

وأشار إلى أن حظر التجول لا يزال مستمرا في البلاد، ويقوم الجيش بتفتيش السيارات وتسهيل حركة المركبات المشاركة في نقل البضائع اللازمة لاحتياجات السكان. وتابع: “صدرت تعليمات لجنود الأنواع الثلاثة باحتجاز المركبات التي ليس لديها تصاريح الحركة اللازمة. ونحث الجميع على البقاء في منازلهم”.

هذا وأكد سيلفا أن سريلانكا لا تحتاج إلى مساعدة من القوات الأجنبية من أجل استعادة النظام الاجتماعي. وأضاف: “لدى قواتنا المسلحة الخبرة الكافية، ونحن قادرون على ضمان أمننا والدفاع عن بلادنا، لذلك لا نريد أن تصل إلينا قوات أجنبية ما لاستعادة النظام”.

وتدل معلومات قوات الأمن المحلية على أن الاحتجاجات الجماهيرية الواسعة المصحوبة بحرق متعمد وأعمال شغب قد أدت منذ بداية الأسبوع الجاري إلى مقتل 9 أشخاص وإصابة أكثر من 240 آخرين.