الخبر وما وراء الخبر

تدشين المرحلة الثالثة من الثورة الزراعية بحجة

3

دشنت اللجنة الزراعية والسمكية العليا ووزارة الزراعة والري بالتعاون مع الاتحاد التعاوني الزراعي ومؤسسة بنيان التنموية، اليوم الثلاثاء، المرحلة الثالثة للثورة الزراعية بمحافظة حجة.

وفي التدشين، أكد محافظ محافظة حجة هلال الصوفي ضرورة اتخاذ خطوات عملية نحو تحقيق الاكتفاء الذاتي وتعزيز الأمن الغذائي كأولوية لتعزيز السيادة الوطنية واستقلال القرار.

وأشار إلى أن استقلال القرار الاقتصادي مرهون بإحداث نهضة في القطاع الزراعي والأمن الغذائي، مؤكداً مساندة السلطة المحلية لأنشطة العمل التعاوني الزراعي وفقاً للإمكانيات المتاحة.

ولفت المحافظ الصوفي إلى أهمية تعزيز الوعي المجتمعي وطاقات الشباب في إحداث نهضة زراعية.

من جهته أشار وكيل وزارة الإدارة المحلية عمار الهارب إلى أن الجمعيات التعاونية، بوابة العبور لبناء اقتصاد مجتمعي قوي، منوها إلى أن مهمة التعاونيات الأساسية تتمحور في العمل على توسيع نطاق الزراعة التعاقدية، وتنظيم عمليات الإنتاج القطاع الزراعي والحيواني ومناحل العسل وفق احتياجات السوق.

فيما أشاد أمين عام الاتحاد التعاوني الزراعي عارف القيلي بمستوى أداء الجمعيات التعاونية الفاعلة في تنمية إرادة الزراعة البينية لدى أغلب مزارعي حجة، حاثاً الجمعيات على توسيع نطاق أنشطتها الخدمية والاستثمارية لإحداث تنمية مستدامة.

وأشار إلى أهمية تفعيل الزراعة التعاقدية، وتوفير المدخلات الزراعية وتقوية الإرشاد الزراعي والصحة الحيوانية، والاهتمام بحواضن حصاد مياه الأمطار من حواجز وبرك وكرفانات وسدود إنشاء وصيانة، والمشاركة الفاعلة في تشكيل المدارس الحقلية على مستوى عزل مديريات المحافظات.

بدوره، أكد المدير التنفيذي لمؤسسة بنيان المهندس محمد المداني ضرورة التركيز على توسيع نطاق محاصيل الزراعة التعاقدية والزراعة الموجهة نحو محاصيل الحبوب والبقوليات.

وأشاد بجهود الجمعيات ومساندة السلطة المحلية لها في اطلاق ثورة حصاد مياه الأمطار على مستوى مديريات المحافظة، واعتزامها إنشاء أكثر 410 منشآت مائية جديدة وصيانة أكثر من 30 منشأة بمشاركة مجتمعية واسعة ومساندة حكومية.

إلى ذلك دشن أبناء مديرية أسلم مبادرتين مجتمعيتين تمثلت الأولى في شق طريق بطول 2 كيلومتر، والثانية تدشين موسم الحراثة التقليدية والآلية.

وثمن محافظ حجة جهود مكتب الهيئة العامة للزكاة في توفير ما يزيد عن 200 طن من البذور، التي سيتم توزيعها على المزارعين لإعادة استصلاح أراضيهم في عموم المديريات في إطار برنامج التمكين الاقتصادي الذي تتبناه الهيئة كقروض حسنة مساهمة منها في المضي نحو تحقيق الاكتفاء الذاتي وتعزيز الأمن الغذائي.