الخبر وما وراء الخبر

قوات العدو تفشل في الوصول لمنفذي العملية البطولية في مستوطنة (العاد)

3

فشلت قوات العدو الصهيوني، حتى ساعات صباح اليوم الجمعة، في الوصول لمنفذي العملية البطولية في مستوطنة “العاد” مساء أمس الخميس، والتي أدت لمقتل 3 مستوطنين وإصابة آخرين.

وأعلنت شرطة العدو الصهيوني، أنها بالتعاون مع جهاز الأمن العام ووحدات صهيونية خاصة أخرى، تنفذ نشاطا مكثفا مستخدمة جميع الوسائل المتاحة لها، من أجل اعتقال شابين من سكان منطقة جنين تشتبه في تنفيذهما العملية في إلعاد.

وادعت شرطة العدو أن المشتبه بهما الرئيسيان في تنفيذ العملية هما: أسعد يوسف أسعد الرفاعي (19 عامًا(، وصبحي عماد صبحي أبو شقير (20 عامًا) وأنهما تمكنا من الانسحاب من مكان تنفيذ العملية.

وحاصرت قوات العدو قرى الزاوية ودير بلوط ورافات قضاء سلفيت، بعد إغلاق مداخلها وقطع الطريق إلى مدينة رام الله وباقي مدن الضفة.

كما منعت قوات العدو المواطنين من مغادرة القرى، وأطلقت النار على المركبات الفلسطينية التي حاولت سلوك طرق بديلة في الزاوية.

وتعد دير بلوط من أقرب قرى الضفة الغربية على موقع العملية الفدائية في مستوطنة “العاد”.

وأقيمت مستوطنة “العاد” على أراضي قرية المزيرعة المهجرة، التي تقع إلى الجنوب من راس العين وبلدة مجدل الصادق المهجرة، وهي قريبة من حدود الضفة الغربية وتقع على الجهة المقابلة بلدة دير بلوط.