الخبر وما وراء الخبر

حزب الله اللبناني يحيي يوم القدس العالمي في صيدا

12

أحيا حزب الله في لبنان، اليوم الجمعة يوم القدس العالمي باحتفال حاشد أقامه في منطقة حارة صيدا، بحضور شعبي وسياسي وممثلين عن الفصائل الفلسطينية والأحزاب اللبنانية.

وأكد عضو المجلس السياسي لحزب الله محمود قماطي، أن هذا العصر هو عصر الانتصارات وتحرير فلسطين.

وأضاف أن محور المقاومة كبر وتوسع وأصبح دولًا وحركات تُحرر، وشعوب تخوض المعركة، وهو في أقوى حالاته، وسينتصر على الأرض ويفرض شروطه.

وشدد قماطي على أن الدول العربية التي هرولت للتطبيع والاستسلام هي دول متأمرة على فلسطين وشعبها.

وقال إن ما تفعله أمريكا اليوم هو محاولة لإنهاء القضية الفلسطينية وللقضاء على المقاومة بكل الأشكال، بالسلاح والعتاد والمال والامن والفتن والتواطؤ وأخيرا الاقتصاد.

ولفت الى أن ما نشهده اليوم على مستوى المنطقة ودول محور المقاومة هو إسقاط العملات الوطنية في كل دول المقاومة، واضعاف الاقتصاد، وتجويع الشعوب، وخنق الحريات كله لأجل تأليب الرأي العام، ليصبح ضد المقاومة وضد مشروع المقاومة، مشددًا على أن أمريكا لن تنجح في هذا المخطط فكما فشلت في حروبها العسكرية وحروبها الامنية أيضًا ستفشل في حربها الاقتصادية.

وأضاف إننا اليوم في لبنان نرى الدعم الأمريكي، والتأمر الأمريكي والتدخل السافر في الانتخابات اللبنانية، حيث وجد الأمريكي أن المقاومة محصنة بشعبها وبحضورها النيابي مع حلفائها، ومحصنة بقوتها العسكرية والأمنية، وبالحصانة الشعبية والبرلمانية والسياسية والوزارية، مما دفعها لمحاولة القضاء على هذه الحصانة بالتدخل في الانتخابات النيابية لضربها وزعزعتها، ولإضعاف الحضور السياسي البرلماني لمشروع المقاومة ولحلفاء المقاومة، مؤكدًا: “لكن هيهات أن يحققوا ذلك وهيهات بسبب الارادة والوفاء عند شعبنا”.

من جهته، أكد مسؤول الجبهة الشعبية مروان عبد العال في كلمة الفصائل الفلسطينية، أن رسالة المقاومة قالت كلمتها في سيف القدس، وهي مستعدة لسيف قدس أعنف وأشد وأقوى وأكثر عتادًا وجاهزيةً وزمانيًا ومكانيًا ليس على مساحة فلسطين وحدها.

وقال إن “فلسطين كلها ستكون في الاشتباك كما كانت في سيف القدس الأولى وجبهة المقاومة كلها أيضًا في الاشتباك على مساحة الصراع على أرض فلسطين”، مؤكدًا أن الرسالة التي نود أن نقولها هي أنه لم يعد ولا يمكن أن يتم السيطرة على الأقصى، ومن غير المسموح أن يعاد تجزئة الشعب الفلسطيني على كل أماكن ارض فلسطين”.

وتابع أن الرسالة التي نود أن نقولها أننا أمام شعب بطل ومقاوم ويقدس الوحدة والمقاومة، قائلًا: “في يوم القدس نحيّكم ونحيّ القدس ونقول لها نحن عائدون”.

وتخلل الاحتفال الذي اقيم أمام مجمع سيد الشهداء في حارة صيدا عروض كشفية وفنون قتالية ودفاع مدني ورابيل وقسم العهد والولاء بمتابعة مسيرة المجاهدين والشهداء.