الخبر وما وراء الخبر

الرئيس الروسي يعلن إفشال مخطط لاغتيال إعلامي بارز

3

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن إحباط أجهزة الأمن مخططا إرهابيا استهدف اغتيال إعلامي تلفزيوني بارز في البلاد.

وصرح بوتين اليوم الاثنين، في كلمة ألقاها خلال اجتماع موسع لمجلس النيابة العامة بأن المجتمع الروسي “يظهر النضوج والتماسك ويدعم قواتنا المسلحة” التي تواصل عمليتها العسكرية في أوكرانيا، مشيدا بالدعم الاجتماعي داخل روسيا لـ”مواطنينا في دونباس”.

ووجه الرئيس الروسي انتقادات إلى الغرب، محملا إياه المسؤولية عن استغلال هيمنته في الفضاء الإعلامي في البلدان الغربية وبعض الدول الأخرى لـ”خداع مواطنيها”.

وقال: “إنهم، في ظل تكبدهم هزيمة مطلقة في الجبهة الإعلامية هنا في داخل روسيا، انتقلوا إلى الإرهاب والتحضير لاغتيال صحفيينا”.

وتابع الرئيس: “صباح اليوم أوقفت هيئة الأمن الفدرالية أنشطة مجموعة إرهابية كانت تخطط لمهاجمة أحد أشهر الإعلاميين التلفزيونيين الروس واغتياله. بطبيعة الحال سيحاولون الآن النأي بأنفسهم عن هذه القضية، لكن هناك حقائق وأدلة دامغة”.

ولفت بوتين إلى أن موسكو تعلم أسماء المسؤولين، بالدرجة الأولى في وكالة المخابرات الأمريكية (CIA) الذين “يعملون مع أجهزة الأمن الأوكرانية ويقدمون على الأرجح هذه التوصيات”، مضيفا: “لكن ذلك لن يمر في روسيا”.

وأكدت هيئة الأمن الفدرالية في بيان لها أن الإعلامي الذي تحدث عنه بوتين هو المذيع التلفزيوني سيرغي سولوفيوف، مشيرة إلى أن مخطط اغتياله وضع من قبل مجموعة من عناصر تنظيم “الاشتراكية الوطنية\القوة البيضاء” النازي المدرج على قائمة الإرهاب في روسيا.

وذكرت الهيئة أن هذا المخطط وضع بأمر من جهاز الأمن الأوكراني وأن منفذيه كانوا يخططون للفرار من روسيا بعد تنفيذ عملية الاغتيال، لكن تم إلقاء القبض عليهم وهم يدلون الآن باعترافات لأجهزة الأمن.

وأضافت الهيئة أن عناصر الأمن خلال مداهمة مقرات إقامة هؤلاء المعتقلين صادروا عبوة ناسفة وسبع زجاجات حارقة وستة مسدسات وبندقية صيد وقنبلة يدوية وأكثر من ألف قطعة ذخيرة، بالإضافة إلى مواد مخدرة وجوازات أوكرانية زائفة ومواد ورموز قومية.