الخبر وما وراء الخبر

زياد النخالة مخاطبا الشعب اليمني: مظلوميتنا واحدة وإن اختلف القتلة

4

أكد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة، اليوم الاثنين، أن الشعب الفلسطيني يصنع معادلات جديدة في مواجهة العدو الصهيوني، مخاطبا الشعب اليمني بقوله: إن مظلوميتنا واحدة وإن اختلفت أسماء القتلة.

وفي كلمة له عبر الفيديو خلال الفعالية الافتتاحية لمؤتمر (فلسطين قضية الأمة المركزية) بالعاصمة صنعاء، اعتبر النخالة أن هذا المؤتمر يحمل دلالات كثيرة في ظل ما تعانيه اليمن من ظروف صعبة وعدوان مستمر.

وقال يشرفني اليوم أن أتحدث إليكم وشعبنا يواجه الهجمة الصهيونية التي تحاول تهويد القدس وفرض وقائع جديدة على الأرض، موضحا أن الصهاينة يستخدمون القوة العسكرية ويستفيدون من الغطاء الدولي وانهيار أنظمة عربية اعترفت بشرعية الكيان وخلقت صراعات تستنزف الأمة

واعتبر أن هذا المؤتمر دليل إضافي على انحياز اليمن وشعبها العربي المسلم لقضية فلسطين، مضيفا أن المعتدون على اليمن يتقربون من الكيان الصهيوني بكل الوسائل رغم محاولات تهويد المسجد الأقصى وإلغاء هوية الشعب الفلسطيني.

وأضاف: شعبنا يواجه مخططات العدو الذي لم يتوقف يوما عن محاولات السيطرة على القدس بتزوير التاريخ وقتل الناس في المسجد الأقصى.

ونوه إلى أن قطاع غزة ما زال شاهرا سيف القدس في مواجهة الاحتلال، وشعبنا ما زال على عهد الجهاد والمقاومة، مؤكدا أن شعبنا اليوم أكثر حيوية وقدرة على مواجهة الطغيان الصهيوني والاستعلاء اليهودي.

وتابع قائلا: نصطف جميعا لنكسر العلو والإفساد الصهيوني ولنسيء وجوه بني صهيون القتلة والمجرمين، مشيرا إلى أن ما يجري في فلسطين يؤكد أن هذه البلاد لنا، وهؤلاء القتلة لن يسلبوننا ديننا وعقيدتنا وأرضنا.

وعبر النخالة عن أسفه بأن يترك الشعب الفلسطيني ليقاتل بلحمه الحي ويواجه العنجهية الصهيونية والحصار من بعض أشقائه العرب، مضيفا الأسوأ من ذلك هم الذين أرسلوا برقيات التهنئة لليهود القتلة ليباركوا لهم أعيادهم.

وبشأن العدوان على اليمن أوضح النخالة أن أصحاب العدوان على اليمن لم يجدوا مبررا واحدا لشرعيته ولا مبررا لإخفاء خيبة أكثر من 7 سنوات من القتل والتدمير، مؤكدا أن اليمن بقي بإرادته وعنفوانه وصمود أهله مساندا ومدافعا عن فلسطين والقدس والمسجد الأقصى.

وتوجه النخالة بالتحية لشعب اليمن العظيم المقاتل والشجاع ولقيادته الشجاعة، وأقول لهم إن مظلوميتنا واحدة وإن اختلفت أسماء القتلة.

ودعا النخالة لوقف الحرب الظالمة على اليمن وإنهاء الحصار المفروض على إخواننا اليمنيين، مضيفا: أقول لقادة العدوان على اليمن، إن طفلا واحدا يُقتل في اليمن هو أفضل وأعز عند الله من كل النفط والأموال التي تملكونها.

وانطلقت بالعاصمة صنعاء، اليوم الاثنين، فعاليات مؤتمر (فلسطين قضية الأمة المركزية) ويستمر على مدى أربعة أيام تزامنا مع يوم القدس العالمي، بمشاركات يمنية وعربية وإسلامية تجاوزت أكثر من 60 بحث وورقة عمل.