الخبر وما وراء الخبر

رئاسة مجلس النواب تستهجن المسرحية الهزلية لدول العدوان وأدواتها

34

أعربت هيئة رئاسة مجلس النواب، عن استهجانها واستنكارها للمسرحية الهزلية التي تقودها السعودية وأمريكا والتي تمثلت بالدفع بأدواتها ممن سبق لمجلس النواب أن صوت على إسقاط العضوية عن عدد منهم ولم يعد لهم أي صفة شرعية دستورية أو جماهيرية، ولم يعد لهم أي صفة لتمثيل المواطن اليمني لارتكابهم جريمة الخيانة العظمى وخرقهم الدستور وتأمرهم مع دول العدوان لاستهداف اليمن.

وأكدت الهيئة في بيان صادر عنها اليوم الأربعاء، أنها تتابع باهتمام كبير المبادرة التي أعلنها رئيس المجلس السياسي الأعلى فخامة المشير الركن مهدي المشاط، بشأن السلام وما تلاها من إعلان للمبعوث الأممي لدى اليمن عن هدنة لمدة شهرين برعاية أممية.

وأشارت الهيئة، إلى أن ذلك تزامن مع ما يسمى بمخرجات مشاورات الرياض وما تمخضت عنها من إجراءات غير شرعية تقوم بها دول العدوان بإعادة ترتيب أوضاع المرتزقة، مؤكدة أن هذا الأمر لا يعني الشعب اليمني لا من قريب أو بعيد ولا يمت للشرعية بأي صلة كون السعودية تقوم بإعادة تدوير أدواتها ومرتزقتها من خلال تعيين مجلس رئاسي قيادي بديل عن الفار هادي المنتهية ولايته.

وأضافت أن الفار هادي كان قد انتخب بالتوافق لمدة سنتين وعلى إثرها قدم استقالته قبل أكثر من سبع سنوات ولم تعد له أي شرعية تذكر، موضحة أن أمريكا والسعودية احتضنته بهدف تمرير مخططاتها التآمرية والعدوانية التي استهدفت وتستهدف اليمن أرضاً وإنساناً وذلك في مسرحية هزلية للتضليل على الشعب اليمني.

ولفتت الهيئة إلى أن مجلس النواب في الجمهورية اليمنية ومقره العاصمة صنعاء يعقد جلساته بصورة مستمرة ويمارس صلاحياته الدستورية في المجالين التشريعي والرقابي من مقره الدستوري.

وحذرت هيئة رئاسة مجلس النواب في الجمهورية اليمنية من تلك الإجراءات والتحركات المشبوهة التي أقدم عليها أولئك المتآمرون على اليمن ومصالحه ومقدراته.

كما حذرت من أي تحركات باسم البرلمان اليمني من شأنها التفريط بالسيادة اليمنية أو التبرير والتغطية على المجازر وجرائم الحرب التي ارتكبتها دول تحالف العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي بدعم بريطاني صهيوني.

ولفتت هيئة رئاسة مجلس النواب في بيانها إلى تصريحات الخارجية السعودية حول صرف 40 مليار دولار على اليمن والتي لم تصل للشعب اليمني.

وعبرت عن استغرابها وتساؤلها، أين هي تلك المليارات وهل تم صرف رواتب الموظفين منها.. وقالت :” كفى كذبا ومغالطات”.

وأوضحت الهيئة أن زيارة المبعوث الأممي إلى عدن كانت من أجل تثبيت الهدنة وليس من اجل حضور مسرحية تأدية اليمين الدستورية لإعادة تدوير أدوات تحالف العدوان على اليمن.

وعبرت هيئة رئاسة مجلس النواب عن شكرها وتقديرها لكافة أعضاء المجلس المتواجدين في الخارج والذين لم يحضروا ولم يشاركوا بهذه المسرحية الهزلية التي جرى تمثيلها في محافظة عدن.

وجددت الدعوة لأعضاء المجلس في الخارج بالعودة إلى حضن الوطن والالتحاق بزملائهم في البرلمان اليمني فالوطن يتسع للجميع.. مؤكدة أنه لا يجوز عقد جلسات مجلس النواب خارج العاصمة.

وتساءلت هيئة رئاسة مجلس النواب :” كيف يجتمعون وقد تم إسقاط العضوية عنهم وبالتالي فان اجتماعهم وما يصدر عنه مخالف لدستور الجمهورية اليمنية”.

وعبرت عن استغرابها من تلك الإجراءات التي تم فيها نقل المرتزقة بطائرة عسكرية سعودية وبحماية من القوات الأمريكية والسعودية وبطريقة مذلة ومهينة.

كما تساءلت الهيئة :”عن أي شرعية يتحدثون، فمن يفرط بوحدة اليمن وسيادته وأمنه واستقراره لا يمثل اليمن ولا يمتلك أي شرعية”.