الخبر وما وراء الخبر

محكمة جهران الإبتدائية بذمار تدشن حملة “إعصار اليمن” للتحشيد والاستنفار

9

دشنت محكمة جهران الإبتدائية بذمار، اليوم، حملة “إعصار اليمن” للتحشيد والاستنفار في مواجهة العدوان الخارجي على اليمن.

وفي الفعالية أشار رئيس محكمة الاستئناف بالمحافظة القاضي إبراهيم الظرافي، إلى أن الشعب اليمني سيواصل الصمود والثبات في مواجهة تحالف العدوان بقيادة أمريكا التي تحرّك أدواتها في المنطقة لاستهداف يمن الإيمان والحكمة.

وأشاد القاضي الظرافي بمواقف أبناء جهران في البذل والعطاء والتحشيد والاستنفار في مواجهة العدوان على مدى سبعة أعوام، ويستقبلون اليوم العام الثامن وهم أكثر باساً وصموداً.. مؤكداً اضطلاع منتسبي السلطة القضائية بدورهم في التحشيد والاستنفار، وتحقيق العدالة.

فيما أكد رئيس محكمة جهران الإبتدائية القاضي فؤاد النهمي أهمية دور السلطة القضائية في تعزيز الاصطفاف اليمني ضد قوى الطغيان والمعتدين.

وأشار إلى ضرورة التلاحم وبكل قوة وبسالة من خلال التحشيد ورفد الجبهات بالمال والرجال وكل وسائل القوة والصمود التي تحطم مخططات دول العدوان المعتدية على بلادنا.

ودعا القاضي النهمي الأمناء إلى المشاركة والمساهمة الجادة والفاعلة في البذل والعطاء من خلال التبرع ورفد الجبهات بالمال والرجال، مؤكدا أن جبهة القضاء أهم جبهة في مواجهة العدوان الذي يسعى إلى زعزعة الأمن والاستقرار وإيجاد الفوضى والتعدي على ممتلكات الناس وتضييع الحقوق من أجل خلخلة المجتمع وتفكيك أواصره المترابطة.

من جانبه أشار مدير عام المديرية صالح العياضي، إلى أن التحشيد والاستنفار للجبهات، ضرورة ملحة لإيقاف العدوان وتصعيده الاخير ضد اليمن .

وأكد على تضافر الجهود و المساهمة في انجاح حملة إعصار اليمن من خلال التحشيد ودعم الجبهات بقوافل العطاء .

من جهته أوضح مشرف عام المديرية يحيى الكبسي إلى أن خيار الشعب اليمني استمرار الثبات والصمود للدفاع عن الوطن حتى تطهير كل شبر من أراضيه.

وأهاب بالجميع المشاركة الفاعلة في إنجاح حملة “إعصار اليمن” والتحشيد والاستنفار، والتوجّه إلى الجبهات، دفاعاً عن الأرض والعرض والسيادة الوطنية.

حضر الفعالية مدير عام التوثيق بالمحافظة القاضي أحمد مطهر الديلمي، ومدير عام محكمة استئناف ذمار خالد السوسوة، وقلم التوثيق بمحكمة جهران القاضي إبراهيم الغشم، ومدير أمن المديرية المقدم ضيف الله الخطيب وعدد من أعضاء المكاتب التنفيذية والمكتب الإشرافي والشخصيات الاجتماعية وعدد من المحامين، والأمناء الشرعيين، وموظفي السلطة القضائية وحشد كبير من أبناء المديرية.